EN
  • تاريخ النشر: 06 يناير, 2012

يا بختك في 2012

monawat article

monawat article

عام 2011 كان عاماً جنونياً .. فماذا يخبئ الفلك والنجوم والأبراج لـ2012 ويقول الفلكيون أنه عام التنين بالتقويم الصيني

  • تاريخ النشر: 06 يناير, 2012

يا بختك في 2012

هذه السنة البهلوانية التي لعبت بأقدارنا ومصائرنا، وانتهكت آمالنا وأحلامنا، واستباحت أرواحنا وأعراضنا، فأرهقت العقول وأبكت القلوب وفقأت العيون من رصاص الأحداث الحي، حتى صار لسان حالنا يردد: "الحلزونة ياما الحلزونة"؛ إذ سقط أربعة أنظمة بالكامل في تونس ومصر وليبيا واليمن، وتشرد حكامها بالأمر تباعًا؛ فالأول هرب، والثاني سُجن، والثالث قُتل، والرابع حُرق. والخامس السوري على وشك أن ينبطح أرضًا.

أما على المستوى المحلي فحدِّث ولا تُقْصِ الحقائق عن موقعة الجمل، وثغرة العباسية، والسفارة في العمارة، وقنابل التحرير الكيماوية، وقناصة محمد محمود، والحواوشي المسموم، وأطفال حجارة الشيخ ريحان، ومحو وصف مصر بالمجمع العلمي.

ولأن بحر طره بيحب الزيادة، فكان لازم تتخلل الفوضى العارمة بعض الفتن الطائفية من عينة مأساة كنيسة القديسين، وغزوة الصناديق، وتناحر إطفيح وإمبابة وأسوان، وشهداء ماسبيرو، واشتباكات أبوقرقاص بالمنيا، عشان تطبل بالبلدي على روح اللي اتصاب بعاهة واللي مات بحسرة من سنة بدأت بثورة سلمية، وانتهت بفورة شعبية. والرفاق حائرون؛ يفكرون يتهامسون في جنون: مصر لمن تكون؟!

الإجابة ببساطة حسب توقعات اتحاد الفلكيين العرب بفرنسا لسنة 2012: الإخوان قادمون في البرلمان.. وفائزون بالرياسة؛ فهو عام التنين بالتقويم الصيني "ده بقى اللي بيطلع من بقه نار" يعنى الأولى ولعة يا عم الشباب والرياضة؛ فالتنافر الفلكي ينذر بصراعات ومواجهات تبلغ أوجها شهور يونيو وسبتمبر ونوفمبر. أما فيما يختص بانعكاسه على أدائنا وميولنا الشخصية تجاه المحيط بنا؛ فإليك نصائح وإرشادات لتيسير أعمالك وضمان انتقالك الآمن إلى مدنية عليا خلال العام الجديد:

"الحمل": لديك مناعة ذاتية لا تهزم، إلا إذا أصبت بخيبة أمل في تحقيق مرادك. والحكمة تكمن في الانتقال من فشل إلى آخر دون أن تفقد الأمل؛ فإذا سايرت الأجواء في البداية ستتمكن من صناعة الأحداث في النهاية.. اثبت.

"الثور": عنادك ضيق الأفق رغم رحابة صدرك. وأي تغير أو تحول مفاجئ يقلب موازينك. اعتمد المرونة وحافظ على مقتنياتك من البشر دون تملك. التباطؤ أيضاً في القرارات بحجة التدقيق قد يكلفك ضياع الفرص من أساسه.. انجز.

"الجوزاء»: تتصدر المشهد أينما ذهبت، لكنك ملول؛ تنقصك المداومة على التعاطي وتكريس جهودك للنجاح. إن كنت ترغب في الاطلاع على موقعك غدًا فلا بد من أن تتذكر من أين انطلقت أمس، وكيف وصلت إلى ما أنت عليه اليوم.. اتقل.

"السرطان": أنت متدفق المشاعر وحميم. مشكلتك تتلخص في الفجوة العميقة بين المرغوب والممنوع، والممكن والمتاح، والجائز والمستحيل. وكلها أفكار تقع تحت رحمة مزاجك الوجداني المتقلب. اتبع حدسك بلا هواجس مربكة ولا رغبات مفرطة، وستصل إلى الصواب الأمثل.. اصحى.

"الأسد": سيد الغاية والوسيلة. قدرتك فائقة على حل المشكلات واحتوائها، وفي المقابل تعجز عن إدارة أزماتك ولا تقبل النصائح مع أنك الأكثر احتياجًا إليها. إذا فشلت مخططاتك الجأ إلى نظرية البدائل؛ فليس بإمكانك السيطرة على الأحداث.. افصل.

"العذراء": تتميز بروح المواظبة والملاحظة والتحليل والاستنتاج، لكن اهتمامك بالتفاصيل إلى درجة الإغراق وتشبثك بالرأي يعوق تطورك. تعلَّم أن ترفض فكرًا لا يناسبك دون أن تسخر من قناعات الآخرين؛ فقمة الوعي أن تحاور بلباقة وتختلف بأناقة وتتصرف بلياقة.. اهدأ.

"الميزان": تعشق التوافق وتسعى إلى ترطيب الأجواء، لكنك كثيرًا ما تصاب ببلبلة فكرية وتقع فريسة التعددية في العلاقات والأقوال والأفعال. كن صادقًا فيما تقول تكن مخلصًا فيما تفعل، ولا تترك مجالاً للالتباس.. أظهر الفوارق حتى لا يستغل أحد الملابسات.. اعدل.

"العقرب": تحدد أهدافك في الحياة وتحرص على إتمامها بشغف ونهم. حسك الاستراتيجي يدعم مخططاتك في التلاعب والإفلات من العقاب. انتبه؛ الغرور كالرمال المتحركة فتبتلعك أولاً. والاستقامة في الحياة هي أفضل السياسات وأقصر الطرق للوصول إلى القمة.. اعقل.

"القوس": أسلوبك يتسم بالتسامح والتصالح والانفتاح على الآخرين إلى درجة الاندماج الفوري. وهذه الفوضى الخلاقة تكرر أخطاءك.. والمطلوب أن تكون أكثر انتقائيةً؛ حتى لا تتورط مع مرجعية نافذة. إذا أردت السلامة فاترك فمك مقفولاً وعينيك مفتوحتين.. اكبر.

"الجدي": عنوانك الاستقامة والتسامي فوق الصغائر والتفاني في العمل، لكنك تميل إلى التزمُّت والفتور، وفرق معتقداتك بقوة الدفع. اعلم أن الديمقراطية التي تحترفها هي أسوأ الديكتاتوريات؛ لأنها سلطوية تمارسها دون استفتاء.. وهذا تزوير.. اشرب.

"الدلو": يا سابق العصر والأوان بوجدانك الثري وفكرك التقدمي، فيتغير قدرك إذا تخطيت الماضي وتواءمت مع الحاضر؛ فالمستقبل ليس ما تحلم به، بل ما تتحضر له. الصوت والضوء وجهان لعملتك.. ليكن صوتك وضوؤك حاضرين في كل الأوقات.. اعلى.

"الحوت": تتمتع بخليط يجمع بين تنافسية الحمل وعناد الثور، ونرجسية الجوزاء وتوجس السرطان، وعنترية الأسد وسخرية العذراء، وتردد الميزان ولدغة العقرب، وطفولة القوس وكبرياء الجدي، وحنان الدلو وشهامة الحوت.. لا تنقصك إلا هذه العبرة: "يخسر من يعرف ماذا سيفعل إذا ربح. ويربح الذي يعرف ماذا سيفعل إذا خسر".. اللهم بلغت.. اللهم فاشهد.