EN
  • تاريخ النشر: 21 فبراير, 2012

وزير الداخلية يقول إنها عادة لا سنة وقف ضابط مصري وإحالته إلى التحقيق لإطلاقه لحيته

وقف ضابط شرطة مصري وإحالته إلى التحقيق لإطلاقه لحيته

الداخلية المصرية تعهدت بإحالة من لا يحلق لحيته من الضباط إلى التأديب

"عادة لا سنة".. بهذه الجملة رد وزير الداخلية المصري على ضباط أطلقوا لحاهم، وتعهد بوقف من لا يحلق لحيته عن العمل وإحالته إلى المجلس التأديبي.

  • تاريخ النشر: 21 فبراير, 2012

وزير الداخلية يقول إنها عادة لا سنة وقف ضابط مصري وإحالته إلى التحقيق لإطلاقه لحيته

(القاهرة - mbc.net) أوقفت مديرية أمن محافظة الشرقية، دلتا النيل، ضابط شرطة عن العمل وأحالته إلى التحقيق لإطلاقه لحيته، معتبرةً أنه "مخالفة لقواعد وتعليمات" جهاز الشرطة، وفقًا لمصدر أمني.

وقال المصدر إن المديرية "أوقفت ضابط شرطة برتبة نقيب عن العمل وأحالته إلى التحقيق لإطلاقه لحيته بمخالفة للقواعد والتعليمات المعمول بها في جهاز الشرطة".

وأضاف المصدر، في تصريحات لوكالة الأنباء الفرنسية، أن "الضابط -ويدعى محمد السيد ويعمل بقوات الأمن- قد أطلق لحيته إيمانًا بأن ذلك حق دستوري وشرعي، وأنه لا يخالف قانون الشرطة الذي لا نص فيه يحظر ذلك".

وأكد اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية، خلال جولة في محافظتي أسيوط وسوهاج، أن "من يصر من الضباط والأفراد على إطلاق لحيته فسيُوقف عن العمل ويُحال إلى التفتيش وستتخذ كافة الإجراءات القانونية لإحالته إلى المجالس التأديبية".

وأوضح أن "قانون الشرطة يلزم كافة أبناء الشرطة بحسن الهندام والمظهر وحلاقة اللحية والشعر، وهو ما ورد في جميع الكتب الدورية التي يوقع عليها الضابط منذ لحظة دخوله كلية الشرطة".

وأضاف أن وزارته "سألت علماء الدين فأكدوا أن إطلاق اللحية عادة لا سنة. وبالفعل جرى توعية بعض الضباط بذلك فعدلوا عنها".

وقد أُعلن عن ائتلاف باسم "أنا ضابط شرطي ملتحي" على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك يضم أكثر من 150 ضابطًا وأمين شرطة تقدموا بطلبات إخطار إلى وزارة الداخلية لإطلاق اللحى، معتبرين أنه لا قانون ينص على منع ذلك، وأن هذا حق دستوري لهم.

وتأتي ظاهرة إطلاق اللحى بين أفراد الشرطة بعد فوز جماعة الإخوان المسلمين أبرز القوى السياسية في مصر، مع السلفيين؛ بأكثر من ثلثي مقاعد أول مجلس شعب منتخب في مصر بعد إطاحة نظام الرئيس السابق حسني مبارك، بحصولهم على 356 نائبًا من إجمالي 498 عدد النواب المنتخبين.