EN
  • تاريخ النشر: 08 مايو, 2012

مبنى المحافظة أغلق أبوابه تحسبا لاندلاع أعمال عنف وفاة شاب تونسي أقدم على الانتحار حرقا لعدم منحه قطعة أرض

تزايد وتيرة ظاهرة انتحار الشباب التونسي

تزايد وتيرة ظاهرة انتحار الشباب التونسي

كشف مصدر طبي أن شابا تونسيا توفي متأثرا بحروق بليغة "من الدرجة الثالثةأصابت كامل جسده، إثر إقدامه على الانتحار حرقا، في مركز محافظة توزر على بعد 500 كلم جنوب العاصمة تونس.

  • تاريخ النشر: 08 مايو, 2012

مبنى المحافظة أغلق أبوابه تحسبا لاندلاع أعمال عنف وفاة شاب تونسي أقدم على الانتحار حرقا لعدم منحه قطعة أرض

كشف مصدر طبي أن شابا تونسيا توفي متأثرا بحروق بليغة "من الدرجة الثالثةأصابت كامل جسده، إثر إقدامه على الانتحار حرقا، في مركز محافظة توزر على بعد 500 كلم جنوب العاصمة تونس.

وقال المصدر، لوكالة فرانس برس: إن علي المرزوقي -35 عاما- فارق الحياة بالعاصمة تونس داخل سيارة إسعاف، قبل وصولها إلى مستشفى "الإصابات والحروق البليغةبمركز محافظة بن عروس.

وأبلغ سكان في مدينة توزر فرانس برس أن المرزوقي؛ الذي يعمل سائق سيارة أجرة، سكب على جسمه البنزين، وأضرم في نفسه النار السبت، وأنه تم الاحتفاظ به في مستشفى المدينة، قبل أن تنقله مروحية عسكرية الأحد إلى العاصمة تونس.

وأرجع سكان في توزر أسباب انتحاره إلى "رفض" السلطات منحه قطعة أرض زراعية مملوكة للدولة بإحدى مناطق المحافظة.

وأغلقت المحافظة والمعتمدية والبلدية أبوابها الاثنين، بعد ورود أنباء عن وفاة الشاب، تحسبا من اندلاع احتجاجات وأعمال عنف.

وانتشرت في تونس حالات الانتحار حرقا، منذ إقدام البائع المتجول محمد البوعزيزي، مفجر الثورة التونسية، على إنهاء حياته بهذه الطريقة.

وأضرم البوعزيزي -26 عاما- النار في جسمه يوم 17 ديسمبر/كانون الأول 2010م، أمام مقرّ محافظة سيدي بوزيد (وسط) احتجاجا على مصادرة الشرطة البلدية عربة الخضار والفاكهة التي كان يعتاش منها.

وأدت وفاة الشاب، في الرابع من يناير/كانون الثاني 2011م، إلى تأجيج الثورة التونسية؛ التي أطاحت -في 14 يناير/كانون الثاني 2011م، بنظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.