EN
  • تاريخ النشر: 05 يناير, 2012

زاويته البسيطة كانت قبلة المقرئين على مدى نصف قرن وفاة أشهر "أمي" تخصص في إجازة قراءات القرآن عن 100 عام

الشيخ عويضة

الشيخ عويضة رحل عن عمر 100 عام

توفي المصري الشيخ محمد عويضة بمحافظة قنا، جنوب القاهرة، الذي عرف بشيخ القراءات القرآنية السبع

  • تاريخ النشر: 05 يناير, 2012

زاويته البسيطة كانت قبلة المقرئين على مدى نصف قرن وفاة أشهر "أمي" تخصص في إجازة قراءات القرآن عن 100 عام

توفي المصري الشيخ محمد عويضة بمحافظة قنا، جنوب القاهرة، الذي عرف بشيخ القراءات القرآنية السبع، وكان يعطي الإجازات العلمية للدارسين في زاويته الكائنة بمنطقة الشئون بقنا دون أن يأخذ أجرا.

وذكرت صحيفة "الأهرام" المصرية 5 يناير/كانون الثاني أن " كُتَّاب" الشيخ عويضة -الذي رحل عن عالمنا عن عمر يناهز 100 عام- لا يعلم الصغار ولا يقبلهم عنده، فهو يعلم الكبار الذين حفظوا القرآن.

وهو "كُتَّاب" لا يحمل الصفة الإقليمية الضيقة لمحافظة قنا، حيث كان قبلة الباحثين عن النور القرآني في الصعيد عامة من الجيزة حتى حدود أسوان، وهو مكان يضم صفوة الدارسين والحاملين لرسائل الماجستير في الجامعات المصرية من كافة التخصصات، يتلقون علم قراءة التجويد على يد الشيخ محمد عويضة.

المثير في الأمر أن عويضة كان لا يعرف القراءة والكتابة، ويعطى الإجازات العلمية للقارئ الذي أجاد على يديه القراءات، ليجد الاحترام والتقدير، ويحوز على الشرعية الكاملة في ممارسة القراءات.

وكان الشيخ -لمدة 50 عامًا- مواظبا على عادته في استقبال تلاميذه من وقت العصر حتى آذان المغرب في كُتَّابه، الكائن بمنطقة الشئون، الذي قام بافتتاحه بعد مجيئه من محافظة السويس عام 1947م، حين رفض العمل مع الإنجليز، وقام بافتتاح كُتَّاب في السويس، ثم انتقل لموطنه بقنا، حيث أسس كُتَّابه الشهير لتعليم القراءات القرآنية السبع، الذي يحظى بشهرة واسعة في محافظات الصعيد.