EN
  • تاريخ النشر: 15 أكتوبر, 2011

بعد فشل محاولات استقطابها في الحزب الحاكم والد اليمنية الفائزة بنوبل: ابنتي قليلة الأدب.. ولا تسمع كلامي

الناشطة اليمنية توكل كرمان

والد توكل كرمان قال إنها لا تسمع كلامه

والد الناشطة اليمنية توكل كرمان اعتذر عن " قلة أدب" ابنته في معارضتها للرئيس علي عبد الله صالح

  • تاريخ النشر: 15 أكتوبر, 2011

بعد فشل محاولات استقطابها في الحزب الحاكم والد اليمنية الفائزة بنوبل: ابنتي قليلة الأدب.. ولا تسمع كلامي

نقلت تقارير صحفية عن والد الناشطة اليمنية توكل كرمان -الفائزة بجائزة نوبل للسلام- قوله إن ابنته لا تسمع كلامه، معتذرا عما يبدر من ابنته من قلة أدب في تصريحاتها.

وقال الشيخ عبد السلام كرمان -عضو مجلس الشورى في الحزب الحاكم ووالد توكل- خلال كلمة له أثناء انتخاب رئيس جديد لمجلس الشورى: إنه رغم ترحيبه بمنح الجائزة لابنته، إلا أنه اعتذر عما يبدر من ابنته توكل "من قلة أدبها في الخطابكما تأسف من أعضاء الحزب الحاكم، واعترف أنها لا تسمع كلامه وسط تصفيق حار من كل أعضاء مجلس الشورى، الذين حيّوه على صراحته، بحسب صحيفة الراي الكويتية.

يأتي ذلك في وقت يسعى عدد من الحقوقيين اليمنيين لمنع تسليم الجائزة لكرمان في ديسمبر/كانون الأول المقبل عن طريق تقديم دلائل مرئية تثبت أنها لم تسع للسلام في اليمن، وإنما شاركت في التحريض والشتم ضد اليمنيين.

 وقال رئيس "رابطة حقوق الإنسان في اليمن" المحامي محمد علاو إنه "رغم ترحيبي بأن تحوز امرأة يمنية جائزة نوبل، إلا أن الجائزة مفترض أن تمنح لمن تدعو للسلام، وليس لمن تدعو للقتللافتا إلى أنه "سيتم كشف عمن وراء منح الجائزة لتوكل، وكم تم دفع مبالغ لذلك".

في غضون ذلك، ذكرت تقارير يمنية أن هناك إخفاقاً في استقطاب الناشطة اليمنية المعارضة توكل كرمان التي حصلت على جائزة نوبل للسلام والمنتمية إلى "حزب الإصلاح الإسلاميلمصلحة حزب "المؤتمر الشعبي العام" الحاكم، حتى يتم دعمها لنيل منصب سياسي بارز وبدعم من والدها، الذي هو من أشد المحبين للرئيس علي عبد الله صالح.

توكل كرمان كاتبة صحفية ورئيسة منظمة صحفيات بلا قيود، وناشطة حاصلة على جائزة نوبل للسلام في 2011، وكانت قبل ذلك أديبة وشاعرة.

وهي أحد أبرز المدافعات عن حرية الصحافة وحقوق المرأة وحقوق الإنسان في اليمن، وبرزت بشكل كبير بعد قيام الاحتجاجات اليمنية 2011.