EN
  • تاريخ النشر: 15 أكتوبر, 2011

ينبه الأصدقاء والشرطة وفيس بوك بضغطة زر هاتف محمول يحمي النساء في الهند من الاغتصاب

هنديات

حالة اغتصاب كل 18 ساعة في الهند

ارسال تنبيه لتويتر وفيس بوك وصيحة تحذير لكل الأسرة والأصدقاء والشرطة، كل هذه الامكانيات توفرها ضغطة زر بهاتف محمول لحماية الهنديات من الاغتصاب

(نيودلهي رويترز) قريباً سيكون بمقدور نساء العاصمة الهندية نيودلهي صد من يهاجمهن بالضغط على زر الهاتف المحمول، ليس لتنبيه الأصدقاء والعائلة والشرطة فحسب، ولكن لإصدار صوت تنبيه على مواقعهن على شبكات التواصل الاجتماعي على الإنترنت أيضاً. وتقول الشرطة إن بين كل أربع حالات اغتصاب في الهند، تقع حالة في نيودلهي. وتفيد تقارير بأن النساء يجبرن على ركوب سيارات، ويتعرضن للاغتصاب الجماعي قبل التخلص منهن على قارعة الطريق، الأمر الذي يوصم المدينة بسمعة بغيضة كعاصمة الاغتصابفي البلاد. وتشير الشرطة إلى أن هناك حالة اغتصاب تحدث كل 18 ساعة.

وتطلق مؤسسة خيرية محلية التطبيق الجديد "قاومي" على الهواتف المحمولة في نوفمبر المقبل، وسيعمل كجهاز تنبيه لطلب المساعدة عن طريق إرسال رسالة نصية باستخدام نظام تحديد المواقع العالمي لتصل إلى خمسة متلقين، منهم الشرطة، وتنشر الرسالة كذلك على موقعي التواصل الاجتماعي على الإنترنت فيسبوك وتويتر. وقال هيندول سينجوبتا، الذي شارك في تأسيس شركة (وايبول) التي ابتكرت التطبيق "أصبحت سلامة النساء مشكلة كبيرة هنا وشعرنا أن مواطنات نيودلهي -حيث تتزايد المشكلة- بإمكانهن استخدام هذا النوع من التدخل التكنولوجي".

وأضاف: "النساء يتعرضن للمضايقات والتحرش في كل مكان، ونعتقد أن هذا هو أول تطبيق على الهاتف في أسيا يهدف إلى جعل المرأة أكثر أماناً".

وفي الهند المحافظة، تواجه النساء مخاطر كثيرة منها الزواج القسري، والقتل بسبب المهور والاتجار بالبشر والعنف المنزلي وجرائم القتل من أجل الشرف، والاختطاف، فضلاً عن التحرش الجنسي والاغتصاب. وتشير أحدث أرقام المكتب الوطني لسجلات الجريمة إلى أن حالات الاغتصاب في الهند زادت إلى 21397 حالة عام 2009 مقارنة بـ 2487 حالة عام 1971. لكن يقول ناشطون إن هذا أقل من العدد الفعلي للجرائم، لأن معظم النساء لا يذهبن إلى الشرطة خوفاً من العار وجلب الخزي للأسرة.