EN
  • تاريخ النشر: 10 أكتوبر, 2011

تضمن اتهامًا من قس للجيش بالتفرقة بين المسلم والمسيحي نشطاء: فيديو مثير بـ"اليوتيوب" وراء إشعال احتجاجات الأقباط

اشتباكات بين الأقباط والجيش

جانب من الاحتجاجات القبطية في القاهرة

نشطاء فيس بوك أرجعوا سبب الأحداث الدامية بين الأقباط وقوات الجيش والشرطة التي شهدتها مصر مساء الأحد إلى فيديو تحدث فيه أحد القساوسة عن عنف الجيش في التعامل مع الأقباط

  • تاريخ النشر: 10 أكتوبر, 2011

تضمن اتهامًا من قس للجيش بالتفرقة بين المسلم والمسيحي نشطاء: فيديو مثير بـ"اليوتيوب" وراء إشعال احتجاجات الأقباط

حمل نشطاء بـ"الفيس بوك" فيديو على "اليوتيوب" مسؤولية إشعال الاحتجاجات القبطية التي شهدتها مصر، مساء الأحد، في قلب العاصمة القاهرة، وأدت إلى اشتباكات بين الجيش والمسيحيين، ما أسفر عن سقوط قتلى وعشرات المصابين.

الفيديو المثير للجدل يظهر فيه أحد رجال الدين المسيحي ينتقد بحدة تعامل الجيش مع الأقباط. ورغم أن الفيديو لم يشاهده على موقع "اليوتيوب" منذ رفعه يوم 7 أكتوبر/تشرين الأول سوى 29 ألف مشاهد، فإن الشباب على موقع "الفيس بوك" روجوا له في عدة صفحات مختلفة بعد اندلاع أحداث "ماسبيروكأحد الأسباب التي أدت إلى هذه الأحداث.

وتضمن "الفيديو" محاضرة للقمص "مكاري يونان" من الكنيسة المرقسية بالقاهرة يصف فيها تعامل الجيش مع الأقباط بـ"العنيفويرى القمص أن هناك تفرقة من الجيش في التعامل بين المسلمين والأقباط، بدليل استعماله القوة في تفريق مظاهرات الأقباط، وهو أسلوب لا يستخدمه مع غيرهم.

وأشار القمص إلى ما سماه بـ"السلوكيات المتخلفة" التي لا تليق بمصر الثورة، عندما سب أحد أفراد الجيش شابًا قبطيًا بوصفه بـ"الكافرخلال تفريق وقفة احتجاجية للأقباط عند منطقة ماسبيرو يوم 5 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، وتساءل: "هل يفعلون ذلك مع إمام الجامع الذي يحرض على قتل المسيحيين؟".

ويرى عاشق تراب الوطن على صفحة 25 يناير ثورة الغضب أن الكلام الذي يتضمنه الفيديو تحريض صريح على العنف، وقال: هل معنى إساءة أحد أفراد الجيش، أن الكل مسيءوأضاف: "من أخطأ يعاقب، ولكن بلاش نغمة التعميم".

من ناحيته، طالب خالد صبري على الصفحة نفسها بمراجعة التعليقات الساخنة التي شهدها الفيديو على موقع اليوتيوب، وقال: "كل التعليقات تكشف احتقانًا عند الأقباط".

وطالب محمد مهدي بمراجعة مثل هذه الفيديوهات قبل وضعها على موقع اليوتيوب أو غيره، وقال: "المحاضرة دي قالها القس داخل الكنيسة، لكن اليوتيوب نشرها ليشاهدها أضعاف من استمعوا لها داخل الكنيسة".

تأتي هذه الاحتجاجات التي شهدتها منطقة ماسبيرو استجابة لدعوة الكتلة القبطية إلى ما سمي بـ"يوم الغضب القبطي" بست محافظات مصرية هي القاهرة وأسوان وأسيوط والمنيا والسويس والإسكندرية، اعتراضًا على أحداث فتنة طائفية شهدتها إحدى قرى الصعيد بجنوب مصر، وإدانة لفض اعتصام الأقباط بالقوة أمام منطقة ماسبيرو وسط القاهرة يوم 5 أكتوبر/تشرين الأول، وتحولت هذه الاحتجاجات إلى اشتباكات خلفت قتلى وجرحى من الجيش والأقباط عندما حاولت قوات الأمن فضها بالقوة