EN
  • تاريخ النشر: 03 مايو, 2012

مواقع التواصل اشتعلت بالتعليقات المؤيدة والمعارضة نائبة مغربية تُثير جدلا بعد تعري ساقيها أثناء جلسة في البرلمان

نائبة

صورة النائبة المغربية التي أثارت الجدل

صورة لنائبة مغربية في البرلمان تثير جدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي والمنتديات وهي تمدد رجليها أثناء حضور مناقشات مجلس النواب ويظهر ساقاها وجزء من فخذيها. وحظيت صورة النائبة المغربية نبيلة بن عمر عن حزب الأصالة والمعاصرة المُعارض بالكثير من تعليقات الناشطين على "فيس بوك" والمنتديات الإلكترونية المختلفة

  • تاريخ النشر: 03 مايو, 2012

مواقع التواصل اشتعلت بالتعليقات المؤيدة والمعارضة نائبة مغربية تُثير جدلا بعد تعري ساقيها أثناء جلسة في البرلمان

(الرباط - mbc.net) أثارت صورة لنائبة مغربية في البرلمان جدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي والمنتديات؛ حيث شوهدت وهي تمدد رجليها أثناء حضور مناقشات مجلس النواب ويظهر ساقاها وجزء من فخذيها.

وحظيت صورة النائبة المغربية نبيلة بن عمر عن حزب الأصالة والمعاصرة المُعارض بالكثير من تعليقات الناشطين على "فيس بوك" والمنتديات الإلكترونية المختلفة.

وتنوعت تعليقات الناشطين على صورة هذه النائبة البرلمانية -التي يبدو أنها أُخذت لها على حين غرة- بين انتقادات شديدة لها ولتنورتها القصيرة جدا التي لم تستطع "ستر" رجليها على مقاعد البرلمان، وبين من اعتبر ذلك حرية شخصية للنائبة، وبأن الأهم هو ماذا تقدمه من أداء برلماني لفائدة الناخبين الذين صوتوا لها. بحسب "هيسبريس".

وانتقد البعض "الراحة" التي تبدو عليها النائبة؛ حيث تظهر مادَّةً رجليها إلى الأمام، واضعة حذاءها جانبا، فضلا عن انكشاف ساقيها وجزء من فخذيها، وهو ما استفز الكثيرين من ناشطي "الفيس بوك".

ووجه البعض سهامَ النقد للحزب الذي تمثله وتنتمي إليه بن عمر؛ حيث قال أحد المعلقين ساخرا إن النائبة بلغت قبة البرلمان عن طريق حزب "الأصالة والمعاصرةوقد أظهرت البرلمانية فهمها لمعنى المعاصرة من خلال صورتها هذه، لكننا "لم نر شيئا من الأصالة المأسوف عليهاقبل أن يتساءل آخرون: "هذي المعاصرة، وفين هي الأصالة؟، ليجيبوا أنفسهم بأن عزاء المغاربة هو أن "نائبات العدالة والتنمية حافظن على تلك الأصالة المفقودة".

 وهاجم مؤيدو النائبة البرلمانية نبيلة بن عمر اعتراضات البعض على ارتدائها تلك التنورة القصيرة متسائلين: "أليس من حق البرلمانية أن تمد رجليها، وأن تريح قدميها ربما من عناء السفر، ثم أليس من حقها لبس التنورة التي تشاء؟".

واستغرب آخرون من تحريف النقاش، والزج به نحو طبيعة الزي الذي تلبسه النائبة عن حزب الأصالة والمعاصرة، بدل الحديث عما قدمته هذه النائبة وغيرها من نائبات أحزاب المعارضة.