EN
  • تاريخ النشر: 23 أكتوبر, 2011

من منكم يعرف أمل؟

الكاتبة وفاء كريدية ترصد حالة التشاؤم المسيطرة على وسائل الاعلام

  • تاريخ النشر: 23 أكتوبر, 2011

من منكم يعرف أمل؟

(وفاء كريدية) من يعيد لي خفة دمي، فقد تعبت من ثقله، ويئست من سماجة الناس حولي ومن الاختلاف وتباين وجهات النظر، هذا لو فيه أحد عنده وجهة نظر! تأفف وتذمر ونقد وانتقاد! يا ثقل الدم. ما حدش شايف حاجة حلوة، ومن سيتذمر أمامي بعد اليوم فسأمنعه من دخول حياتي، أنسى تدليلي له، لا صداقة ولا زمالة ولا أخوة مع المتذمر.

أما الجرائد ووسائل الإعلام فكنت بشرتك بعدم قراءتي ومشاهدتي لما له علاقة بالإعلام. وما عدت أتابعه، لأني وجدته من الأدب والثقافة والضمير براء، ألف مرة جاهلة، بعيد عنك، ولا مرة مكتئبة. ووجدت أن الأفضل لي أن انشغل بأخباري الشخصية والتي تدور ضمن ثلاثة إلى تسعة أمتار من حولي، أفضل من الغرق في هذا الإعلام المستعجل كتابة وتمويها ولأغراض عامة وشخصية ومفتعلة. أخباري الشخصية هي المهمة! وأهم أولوياتي أمني الفكري والنفسي.

فلنهدأ قليلاً في خضم كل هذا، وكأنه لا ينبغي أن نصمت قليلاً ونتأمل قليلاً، بل كأنه قدرنا أن نثرثر كثيراً ونتكلم كثيراً ونكتب كثيراً فنتأفف كثيراً، طب حاجة مرحة يا بيه! ظرافة أو طرافة. لا، لازم يصيبوك بالعين. طب نكتة أو قفشة لنخاوي أنفسنا فنفهم، ومن ثم نقول شيئاً آخر لا يشبه النقد المتواصل ولا الجلد المتواصل ولا البحث الدائم عن حائط مبكٍ. كفانا تذمراً وكفانا سلبية، ليسكننا القليل من التفاؤل عسى أن يكون دافعاً لنا لتغيير اللغة المستعلمة في التحطيم، فلا مفر لنا إلا أن نحسنها لتخاطب القلوب اليائسة والبائسة والكسولة.

نحن في حاجة إلى طاقة وإلى حماسة وإضاءة، كل شيء نأخذه كلامياً على محمل الجد، يا سلام تسمع أحدهم أو تغلط وتقرأ له وتقول في نفسك لقد وضع يده على الجرح وانحلت كل المشاكل، أصلاً لم يكن هناك جرح ولا مجروح، هو الذي جرحك وثم تركك في حالة من الكرب، يسمونه حراكاً وأنصحك بالامتناع عنه، أفلا يوجد من لا يمرمر الزمان بل يحلي الأيام ويبث السرور؟ وبالمناسبة السعيدة هذه أود أن أسألكم إن كان أحد قد سمع بكلمة مسرور فليرفع يده مشكوراً ولنصوت. نعم أدعو لانتخابات نزيهة وعادلة لننتخب مسرور أو مسرورة بيننا ولا مانع من بشوش وبشوشة، ويصير عندنا مجلس مسرور ومسرورة لكل حي وحية، أو مستشار ومستشارة للفرح والانشراح.

صراحة ذبل قلبي وضاقت أخلاقي، وصرت أبحث عمن ينشلني من الهم اللي وضعوني فيه. هل تعلم أن آخر ساحرة من ساحرات العصور المظلمة ما زالت موجودة وتظهر في وسائل الإعلام المختلفة وتمارس الهرطقة مستخدمة الاسم المستعار مريم نور؟ المشكلة أن الكل يصدقها وماري ما عندها ما عند جدتي، على قول زياد الرحباني: دور لندن من عشية ماري بتهجي وبتعيد.

ولو أحد يعرف سعيد يوسع الصدر أو حبيب يسر الخاطر راحوا فين، يقول لي وأنا سأطلب منه أن نعيد سعيد أو سعيدة واحدة بين ظهرانينا. وحتى ذلك الوقت خذوا هالوتوتة: حدث في مثل هذا اليوم منذ ربع قرن أن الأرض تهزهزت وتأرجحت تحت رنة الخلخال في واقعة هي الأولى من نوعها ويرصد هذه الواقعة المطرب الجيولوجي محمد قنديل، نعم فمن المعروف تاريخياً أن المطرب محمد قنديل هو أول من رصد تأرجح الأرض تحت الخلخال، وكان قنديل مشغولاً حينها بكعب الغزال ومن هنا جاءت الأغنية للخلخال. صراحة كلام منطقي وجميل يشبه تماماً من يطلع علينا كل يوم ليخبرنا أن الزلازل ستأكل غرب الأرض ثم شرقها لتصل لنا نحن سكان جدة لكن على إيقاع ووقع أغنية «نسيتنا وإحنا في جدة ونسيت أيامنا الحلوة». بصراحة كانت أيامنا حلوة وكان عندنا عروس في البحر وأمواج وصيادون لحد ما صار الكل يتفلسف ويكتب فوق رأسنا ويجننا، الأيام ستحلو وسيصبح لكل صياد عروس وسنفرح، أنتم فقط تفاءلوا. لكن الكل طالب في هذا العالم العربي نكد! والنكد لن يأتي بنتيجة. نحن مش ناقصنا أي حاجة إلا أن تحلوها لنا وأن ننتبه على صحتنا وصحة عقولنا وعلمنا وعملنا ولا تنسوا بطوننا، فهل تعلم أن كل حاجة تأخذ وقتاً حتى تبنيها ويمكن أن تهدها بلحظة إلا حاجة واحدة وهي الكرش! لذا نتوسل من جميع الرياضيين والرياضيات، على أساس أنه يزعج البعض أن تمارس المرأة الرياضة، نتوسل أن يصدوا أية كرة ببطونهم وأن يتمرنوا ليسددوا الهدف مستعينين به أيضاً، إذا كان فيه هدف غير النكد وسرقة الأمل، اصح يا بني، فالأمل أهم من المال، واللي يعرف منكم أمل فليدلني عليها.

نقلا عن جريدة الحياة اللندنية