EN
  • تاريخ النشر: 04 يناير, 2012

السلطات فتحت تحقيقا ملابس نسائية إسرائيلية تغزو أسواق الجزائر

ملابس نسائية إسرائيلية في الجزائر

ملابس نسائية إسرائيلية في الجزائر

التحقيقات في واقعة بيع ملابس نسائية إسرائيلية بالجزائر لا تستبعد وجود شبكة دولية لتهريب تلك الألبسة بالتعاون مع تجار جزائريين

  • تاريخ النشر: 04 يناير, 2012

السلطات فتحت تحقيقا ملابس نسائية إسرائيلية تغزو أسواق الجزائر

(دبي - mbc.net) صادرت مصالح الأمن في الجزائر كمية كبيرة من ألبسة نسائية إسرائيلية المنشأ والصنع، بأحد المراكز التجارية بمدينة الوادي بالعاصمة، وفتحت تحقيقا مع بعض التجار.

تلقت مصالح الشرطة لأمن ولاية الوادي، عشية رأس السنة، معلومات أفادت بقيام تجار بتسويق ألبسة نسائية تحمل وسم ''صنع في إسرائيل'' بالمركز التجاري الواقع بحي أولاد أحمد، وعلى إثـر ذلك تنقلت الشرطة إلى عين المكان، وقامت بتفتيش جميع المحلات الموجودة به، وتم العثور على كمية من الألبسة النسائية إسرائيلية المصدر.

وبعد التأكد من هوية التجار الباعة، أبلغت الشرطة وكيل الجمهورية لدى محكمة الوادي، الذي أمر بحجز كمية الألبسة ومباشرة التحقيق مع الموقوفين.

وحسب مصادر جزائرية لصحيفة الخبر الأربعاء 4 يناير/كانون الأول أنكر التجار معرفتهم بمصدر الألبسة والبلد المنتج لها، وأنهم اشتروها من شخص يقيم في بلدية عين البنيان بالجزائر العاصمة، وعلى إثـر ذلك امتدت التحقيقات إلى هذه الأخيرة، وتم توقيف الشخص المشبوه ويدعى ''ش. ر'' 27 سنة، الذي يخضع حاليا للتحقيق.

وذكرت المصادر ذاتها أنه ''لا يستبعد وجود شبكة دولية قامت بإدخال الألبسة الإسرائيلية إلى الجزائر عن طريق التهريب، وأن عناصرها يتلقون تسهيلات ومساعدات من جانب تجار جزائريين منتشرين في عدة ولايات بالــــتراب الوطني".