EN
  • تاريخ النشر: 16 نوفمبر, 2011

لمعاقبته على واقعة سرقة مقتل صبي مغربي بعد تعذيبه على يد والديه

مقتل صبي مغربي

مقتل صبي مغربي

مصالح الشرطة القضائية بالحي الحسني، تلقي القبض على 3 أشخاص من عائلة واحدة (الأب والأم والابن) على خلفية تورطهم في جريمة قتل راح ضحيتها ابن آخر للأسرة نفسها

ألقت مصالح الشرطة القضائية بالحي الحسني، القبض على 3 أشخاص من عائلة واحدة (الأب والأم والابن) على خلفية تورطهم في جريمة قتل راح ضحيتها ابن آخر للأسرة نفسها.

 وتعود تفاصيل الجريمة الشنيعة إلى الصباح الباكر من الأحد 13 نوفمبر/تشرين ثان الجاري عندما عاينت مصالح دائرة الشرطة السلام -بمؤازرة فرقة مسرح الجريمة- جثة الطفل سفيان، البالغ من العمر 13 سنة، التي ألقي بها على قطعة أرضية خالية بديور النصراني، وآثار الضرب والجرح بادية عليها.

وكشفت التحقيقات المكثفة والسريعة التي باشرتها عناصر الشرطة القضائية بالحي الحسني، من إيقاف الفاعلين، وهم: الأب (44 سنة، بائع متجول) والأم (32 سنة) والابن، بحسب صحيفة "هسبريس" الإلكترونية المغربية.

وعن أسباب إقدام الأسرة على قتل ابنها، أفادت مصادر قريبة من التحقيق أن الضحية كان قد تورط في جريمة سرقة، ومن أجل معاقبته على فعلته، قام الأب بربط الهالك ومعاقبته إلى أن فارق الحياة.

وبعد ذلك قام الأب بمساعدة الأم، بنقل جثة الضحية على عربة، وقاما بالإلقاء بها في المكان المذكور.