EN
  • تاريخ النشر: 08 نوفمبر, 2011

دعا الأوروبيين إلى التوسط باعتبارهم أفضل من العرب مفتي سوريا: الأسد لن يبقى في الحكم.. وسيعود طبيبا للعيون

مفتى سوريا + بشار الأسد

مفتى سوريا رجح تنحي الأسد عقب إجراء إصلاحات سياسية

مفتي سوريا الشيخ أحمد بدر الدين حسون قال إنه لا يستبعد استقالة الرئيس السوري بشار الأسد

 قال مفتي سوريا الشيخ أحمد بدر الدين حسون إنه لا يستبعد استقالة الرئيس السوري بشار الأسد بعد أن يتخذ خطوات إصلاح تدريجية، مرجحا أن عودته إلى ممارسه عمله كطبيب عيون.

 

وقال مفتي سوريا -في مقابلة مع مجلة "شبيجل الألمانية"-: "بعد أن يبدأ (الأسد) في اتخاذ خطوات إصلاحية بشكل تدريجي وبعد إجراء انتخابات نزيهة وحرة بعد السماح بإنشاء أحزاب مستقلة، وعند حدوث انتقال سلمي "للسلطة" يمكنه أن يكون مستعدا للتخلي عن منصبه".

 

وأضاف حسون: "إنه "الأسد" ليس رئيسا مدى الحياة، إن طبيب الرمد السابق بشار الأسد يريد العودة لوظيفته الأولى".

 

وقال إن حلم الرئيس السوري بشار الأسد هو أن يعود لإدارة مستشفى للرمد".

 

يشار إلى أن حسون من المقربين للرئيس السوري.

 

وحذر حسون -في مقابلة مع المجلة الألمانية- من تدخل حلف شمال الأطلسي "ناتو" في سوريا، وقال إن ذلك يمكن أن يؤدي إلى حدوث كارثة وإلى تنفيذ عمليات انتحارية في دول غربية مضيفا: "إذا حدث هذا التدخل فإن العالم سينفجر، عندها ستحدث مذبحة كبيرة تطالكم أنتم أيضا في الغرب".

 

ونصح مفتي سوريا الغرب ببذل مزيد من الجهود في سوريا، وقال: "الأوروبيون سيكونون وسطاء سلام أفضل من جامعة الدول العربية".

 

ويرى المفتي أن الأسد يتحمل المسؤولية عن أخطاء سياسية واقتصادية، ولكنه سيوفي بالتزاماته التي وعد بها جامعة الدول العربية الأربعاء الماضي مضيفا: "لابد من وقف المذبحة".

 

غير أن مفتي سوريا حمّل من سماهم بـ"المتشددين القادمين من دول مجاورة وخطباء السنة الجزء الأكبر من المسؤولية عن العنف الحالي في سوريا، وقال إن "هؤلاء الخطباء يحرضون الناس في سوريا".

  1. وداد
  2. وداد
  3. وداد
  4. وداد