EN
  • تاريخ النشر: 01 يناير, 2012

انطلقت من صفحة على فيس بوك مصر تستقبل العام الجديد بشائعة سخيفة عن تفجير كنيسة بشبرا

لقطة من الترويج لشائعة التفجير في مصر

لقطة من الترويج لشائعة التفجير في مصر

شاب مصري ينشر فيديو يحمل عنوان "أول صور من انفجار كنيسة مار مرقص في شبراعلى صفحة حملت عنوان "أول حادث انتحار في 2012"، لإثارة الفزع والهلع بين المواطنين.

  • تاريخ النشر: 01 يناير, 2012

انطلقت من صفحة على فيس بوك مصر تستقبل العام الجديد بشائعة سخيفة عن تفجير كنيسة بشبرا

استغل شاب مصري ربط التحقيقات الأمنية بين صفحة ظهرت العام الماضي بعنوان "أول حادث انتحار في 2011" و تفجير كنيسة القديسين بالإسكندرية مع بداية العام، ونشر فيديو يحمل عنوان "أول صور من انفجار كنيسة مار مرقص في شبراعلى صفحة حملت عنوان "أول حادث انتحار في 2012"، لإثارة الفزع والهلع بين المواطنين.

ورغم أن جهات التحقيق فشلت حينها في وجود علاقة تربط بين الصفحة وحادث كنيسة القديسين؛ فإن خدعة الشاب تسببت بحالة من الهلع انتابت كل من يقرأ عنوان "الفيديو" قبل أن يكتشف من يشغله أنه فارغ.

وانتشرت على مواقع "فيس بوك" والمنتديات الاجتماعية تحذيرات من التجاوب مع هذه الشائعة السخيفة، في الوقت الذي طالب فيه شباب بتقديم المسؤول عنها إلى محاكمة عاجلة.

وقالت نيفين محمد: "لازم الشخص ده يتحاكم بشكل عاجل. اللي بيعمله ده اسمها سخافة.. في حد يهزر ببلوى زي كده؟! اللهم احفظ مصر من الأغبياء".

وأيَّدت نسرين فاروق هي الأخرى ما دعت إليه نيفين، مضيفةً: "إحنا مش ناقصين حركة غلط.. وأعتذر لكل الإخوة الأقباط والمسلمين من تأثير كلامه وهزاره اللي في غير محله".

من جانبهم، حاول شباب التماس العذر لمروج هذه الشائعة؛ فقد قالت "لولو هاني": "يا جماعة، ممكن يكون عامل كده عشان نفهم إنه هيبقى زي السنة اللي فاتت وهيبقى فيه حاجة في الكنايس".

غير أن هذه المبرر لم يلق قبولاً لدى البعض، خاصةً المسيحيين؛ فقد قال بيتر فيكتور: "الغاية لا تبرر الوسيلة. حتى لو هدفه خير مفيش داعي يتعب أعصابنا.. كان ممكن يوصل رسالته بطريقه تانية ومن غير ما يتعب أعصابنا".