EN
  • تاريخ النشر: 30 ديسمبر, 2011

اشتبكوا مع قوات الأمن ورشقوهم بالحجارة مصريون غاضبون يحاصرون منزل مسيحي نشر رسومًا مسيئة للرسول

مصريون غاضبون

الأهالي تجمعوا أمام منزل الشاب القبطي

أهالي قرية مصرية يحاصرون منزل طالب مسيحي نشر رسومًا مسيئة للإسلام والنبي محمد، وطالبوا برحيله من القرية.

( دبي - mbc.net) اشتبك أهالي قرية مصرية بصعيد مصر، مع قوات أمن تحمي منزل شاب مسيحي نشر صورًا مسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

وذكرت صحيفة "المصري اليومالجمعة 30 ديسمبر/كانون الأول، أن 4 من مجندي قوات الأمن و3 من أهالي قريتي العدر وبهيج التابعتين لمركز أسيوط؛ قد أصيبوا في المواجهات التي دارت بين أهالي القريتين وبين الشرطة، مساء اليوم، بعد أن حاول بعض الأهالي إحراق محتويات منزل الشاب المسيحي مسعود عبد الله المتهم بنشر رسوم على صفحته بموقع "فيس بوكاعتبرها المسلمون إهانة للإسلام والمسلمين.

وحاولت قوات الأمن منع الأهالي المتجمهرين من إحراق المنزل. وتبادل الطرفان التراشق بالحجارة. وأسفرت الاشتباكات عن إصابة 7 من قوات الأمن المركزي والأهالي بإصابات سطحية. ونُقل المجندون المصابون إلى مستشفى الشرطة بأسيوط.

وعززت قوات الأمن وجودها في القرية بما يقرب من 1500 مجند من الأمن المركزي، وبالعشرات من الشرطة العسكرية.

 يأتي ذلك في الوقت الذي غادرت فيه أسرة الشاب المسيحي منزلها، وحمَّل الأهالي والأمن سياراتِ الأمن المركزي متعلقاتهم الخاصة، استعدادًا لنقلها إلى مكان آخر. ولا يزال أهالي القريتين متجمهرين بالزراعات القريبة من منازل المسيحيين، فيما تفرض قوات الأمن طوقًا أمنيًّا حول مداخل ومخارج منازل المسيحيين بالقرية.