EN
  • تاريخ النشر: 24 أكتوبر, 2011

نزعا ملابسها وطافا بها القرية بسيارة مكشوفة مصريان يحلقان شعر أم عجوز بعد قتل ابنها أخذًا بالثأر

الانفلات الأمني يعمق من ظاهرة الأخذ بالثأر في مصر

ظاهرة الثأر منتشرة في صعيد مصر

تُكثِّف الأجهزة الأمنية بمحافظة بني سويف جنوب القاهرة، جهودها للبحث عن شقيقَيْن قتلا شابًّا ومثَّلا بجثته.

تُكثِّف الأجهزة الأمنية بمحافظة بني سويف جنوب القاهرة، جهودها للبحث عن شقيقَيْن قتلا شابًّا ومثَّلا بجثته بعدما اختطفاه مع والدته المسنة من سوق إحدى قرى المحافظة.وذكرت تقارير صحفية محلية أن الشقيقَيْن حمادة عز الدين علي (22 سنةوخميس (24 سنة)؛ ترقبا المجني عليه تامر سيد عبد المولى (24 سنة) واختطفاه هو ووالدته المسنة من سوق قرية "منشاة كساب" تحت تهديد السلاح، وربطوهما بعمودَيْ إنارة بمدخل القرية.وذكرت صحيفة "الأهرام" أن الشقيقَيْن أطلقا أعيرة نارية على المجني عليه أخذًا بالثأر منه؛ لقتله قريبًا لهما خلال شهر يوليو/تموز الفائت. وبعد أن تأكدت لهما وفاته، حلقوا شعر رأس والدته ونزعا عنها ثيابها وحملاها على سيارة مكشوفة طافت بطرق القرية.يُذكر أن عادة الأخذ بالثأر لا تزال متجذرة في مصر، خاصةً جنوب البلاد، على الرغم من محاولات حكومية حثيثة تُبذل لدعوة أصحاب الخلافات الثأرية إلى ترك مسألة القصاص من الجناة للسلطات الأمنية والقضائية.