EN
  • تاريخ النشر: 05 أبريل, 2012

تونسيون يردون "بزنسة بدماء الشهداء" مذكرات ليلى الطرابلسي تكشف الساعات الأخيرة لخلع زوجها

ليلى الطرابلسي

صورة للكتاب الذي يحكي مذكرات ليلى الطرابلسي

ليلى الطرابلسي زوجة الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي تثير الجدل بكتاب تحكي فيه مذكراتها وتتحدث عن اللحظات الأخيرة في حكم زوجها.

  • تاريخ النشر: 05 أبريل, 2012

تونسيون يردون "بزنسة بدماء الشهداء" مذكرات ليلى الطرابلسي تكشف الساعات الأخيرة لخلع زوجها

(باريس - mbc.net) اعتبرت ليلى الطرابلسي -زوجة الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي- أن ما شهدته بلادها في 14 يناير/كانون الثاني عام 2011 "انقلاب" وليس ثورة شعبية، وذلك حسبما ذكرت وسائل إعلام غربية نقلا عن كتاب بعنوان "حقيقتي" يحتوي على مذكرات ليلى الطرابلسي. وتعتزم زوجة بن علي نشر مذكرات عن حياتها من المرجح أن تثير جدلا في هذه الدولة التي يلعنها فيها كثيرون بوصفها ماري أنطوانيت هذا الزمان.

وذكرت صحيفة "الشروق" الجزائرية الخميس 5 أبريل/نيسان 2012 أن ليلى الطرابلسي أخيرا وبعد 15 شهرا من الصمت خرجت لتتحدث عن الثورة التي أدت إلى سقوط زوجها.

وبحسب الصحيفة فإن الطرابلسي ستحكي تفاصيل ما حدث بين عائلتها وبين الثورة التونسية التي تصفها بالانقلاب، قائلة: "إنه انقلاب وليس ثورة عفويةكما سترد على الاتهامات والهجمات التي طالت عائلتها.

كما تنتقد زوجة الرئيس التونسي المخلوع العديد من الشخصيات السياسية الفرنسية والتونسية، وتناولت أيضا دور المخابرات الفرنسية، وكيف قلبت موازين الأحداث التي عاشتها تونس.

ومنذ الإعلان عن هذا الكتاب؛ أطلق التونسيون العنان على شبكات التواصل الاجتماعي وكذا في العديد من وسائل الإعلام، ودعا التونسيون لمقاطعة هذا الكتاب "الذي لا علاقة له، كما يقولون مع الحقيقةفي إشارة منهم لعنوان الكتاب.

وأبدى الكثير من التوانسة انزعاجهم من الكتاب، ومن مضمونه، وراحوا يجمعون كل جرائم عائلة الطرابلسي ووصفوا ما تقوم به ليلى بالبزنسة بـ"دماء التونسيين التي مصتها طيلة عقود من الزمنكما سارعت المواقع إلى نشر الكثير من القصص والوثائق الدالة على ما قامت به عائلة الطرابلسي ضد الشعب التونسي.

يُذكر أن صورة غلاف الكتاب المرتقب حملت صورة ليلى محجبة تلبس نظارات فاخرة ووشاحا من الحرير الأبيض.