EN
  • تاريخ النشر: 15 يناير, 2012

أرجع المعلقون هذه الظاهرة للاتجاه نحو "فرنسة" الدولة مدون : شباب فيس بوك المغاربة يدعون معرفة الفرنسية ويجهلون العربية

مدون مغربي يهاجم عدم معرفة الشباب باللغة العربية

صورة من صفحة المدون المغربي على فيس بوك

انتقد مدون مغربي شباب بلاده لتفاخرهم بمعرفة لغات أجنبية كثيرة دون أن يكونوا يجيدونها فعلاً ، وفي الوقت الذي يعانون فيه من ضعف اللغة العربية

  • تاريخ النشر: 15 يناير, 2012

أرجع المعلقون هذه الظاهرة للاتجاه نحو "فرنسة" الدولة مدون : شباب فيس بوك المغاربة يدعون معرفة الفرنسية ويجهلون العربية

انتقد مدون مغربي حرص المغاربة على إظهار معرفتهم بأكثر من لغة على حساب اللغة العربية، كما أشار إلى أن الذين يتفاخرون بإجادتهم لغات كثيرة لا يتحدثونها بطلاقة.

وقال المدون محمد الراجي -على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك-: "كثير من مستخدمي الموقع من المغاربة يفتخرون في بروفايلاتهم بكونهم يتحدثون أكثر من لغة، والحال أن مستوانا ضعيف حتى في العربية، والدليل على ذلك هو الضعف الذي يظهر على المغاربة أثناء حديثهم بالعربية الفصحى في البرامج التلفزيونية أو الإذاعية".

وأوضح الراجي أن ادعاء المغاربة إجادة تحدث اللغات الفرنسية والإنجليزية ليس له أساس من الواقع، وقال: "علينا أن نفرّق بين (يتحدث) و(يفهمفهؤلاء الناس قد يفهمون هذه اللغات الفرنسية والإنجليزية أو حتى اليابانية، لكنهم لا يتحدثون بها بطلاقة كما يزعمون".. ووجه حديثه لهؤلاء مضيفا: "كونو تحشمو شوية".

من ناحيتهم، تضامن بعض أصدقاء صفحة الراجي مع ما ذهب إليه في تحليله، بينما رفضه بعضهم الآخر، واعتبروه دعوه لعدم تعلم اللغات الأجنبية.

وقال يوسف الهدري: "صدقت يا محمد.. المشكلة في سياسة الدولة المتجهة نحو الفرنسةوأكد الهدري على أن هذا الإقصاء متعمد وممنهج في الوزارات والإدارات والمؤسسات العمومية، واعتبر أن اشتراط إجادة اللغة الفرنسية في الوظائف أكبر دليل على ذلك، وقال: "حتى الفقيه غادي يسولوه: ترجم الحديث الآتي إلى الفرنسية.. عاد ينجح".

وأرجعت "عابرة سبيل" هذه المشكلة إلى سيطرة ما سمته بـ "تيار التبعية اللغوية" الذي تغلغل في حياة المغاربة، وقالت: "كان من نتيجة ذلك أن الأمي في بلادنا من يتكلم العربية فقط".

وعلى عكس الآراء السابقة، يرى "أيوب" أن تعليق الراجي هو دعوه للانغلاق على الذات وعدم معرفة اللغات الأجنبية".

وانتقد حمزة تنكره للغة الأمازيغية التي يجيدها، وقال: "وأنا أقرأ فكرتك صوب اللغات ومن يجيدها، وجدت أنك تتنكر لكونك تتحدث باللغة الأمازيغية التي تعتبر من الهوية المغربية.. رغم أنك سبق وتحدثت عن أمازيغيتك أليس كذلك؟".

وردا على هذه الآراء المنتقدة، قال الراجي: "أنا لست ضد تعلم اللغات، لكني ضد ادعاء شيء مخالف للواقع".

أما بخصوص اللغة الأمازيغية، أوضح أنه قادر على فهم ما يدور بين أشخاص يتحدثونها، لكنه لا يعرف كتابتها أو قراءتها.