EN
  • تاريخ النشر: 12 يونيو, 2012

قصتها كانت قد تحولت لفيلم بطولة ميريل ستريب محكمة أسترالية تكشف لغز وفاة رضيعة بعد مرور 32 عاما

المحكمة أكدت أن كلب الدنجو قتل الرضيعة

المحكمة أكدت أن كلب الدنجو قتل الرضيعة

بعد مرور 32 عاما على وفاة رضيعة في المناطق النائية في أستراليا كشفت طبيبة شرعية اللغز الثلاثاء 12 يونيو/حزيران، بعدما وجدت أن كلب الدنجو كان مسؤولا عن قتل الرضيعة أزاريا تشامبرلين في قضية أثارت انقسام الرأي العام الوطني وحظيت باهتمام الصحف العالمية

  • تاريخ النشر: 12 يونيو, 2012

قصتها كانت قد تحولت لفيلم بطولة ميريل ستريب محكمة أسترالية تكشف لغز وفاة رضيعة بعد مرور 32 عاما

بعد مرور 32 عاما على وفاة رضيعة في المناطق النائية في أستراليا كشفت طبيبة شرعية اللغز الثلاثاء 12 يونيو/حزيران، بعدما وجدت أن كلب الدنجو كان مسؤولا عن قتل الرضيعة أزاريا تشامبرلين في قضية أثارت انقسام الرأي العام الوطني وحظيت باهتمام الصحف العالمية.

اكتشاف الطبيبة الشرعية أنهى معركة استمرت ثلاثة عقود لتحقيق العدالة تجاه الأب مايكل تشامبرلين والأم ليندي تشامبرلين التي حكم عليها بالسجن ثلاث سنوات في وفاة ابنتها قبل تبرئتها في وقت لاحق.

الأب مايكل تشامبرلين، قال للصحفيين في داروين -عاصمة الإقليم الشمالي بعد قرار الطبيبة الشرعية-: "كانت هذه معركة مرعبة ومريرة في بعض الأحيان لكن الآن هناك بعض الارتياح وفرصة كي تستريح روح ابنتنا."

الرضيعة أزاريا اختفت في 17 من أغسطس/آب 1980 من خيمة في أرض مخيمات قرب أولورو، وهي صخرة شاهقة كانت تعرف سابقا باسم إيرز روك، وهي واحدة من مناطق جذب السياح الرئيسية في أستراليا.

ولم يعثر قط على جثة أزاريا، وأصر الوالدان على رواية أنه أخذها كلب الدنجو، وهو كلب أسترالي بري.

بينما قالت ليندي تشامبرلين -التي تعرف الآن باسم ليندي تشامبرلين كريتون للصحفيين خارج المحكمة-: "بالتأكيد نشعر بالراحة والسعادة للتوصل إلى نهاية هذه الملحمة."

وجرى تناول قضية رضيعة الدنجو في أعمال درامية عدة مرات وتحولت إلى الفيلم السينمائي (صرخة في الظلام) "A Cry in the Dark"  بطولة ميريل ستريب الحائزة على جائزة الأوسكار، وقد جسدت ستريب دور الأم ليندي تشامبرلين.

الطبيبة الشرعية للإقليم الشمالي إليزابيث موريس، اكتشفت أدلة تثبت أن كلبا أو كلاب الدنجو مسؤولة عن وفاة أزاريا وكان عمرها آنذاك 9 أسابيع، وقضت بأن يكتب في شهادة الوفاة "تعرضت لهجوم وأخذها كلب الدنجو."

وقالت موريس: "ما حدث في 17 من أغسطس 1980، وكان ذلك بعد فترة وجيزة من وضع السيدة تشامبرلين أزاريا في الخيمة، دخل كلب أو كلاب الدنجو إلى الخيمة وأخذ أزاريا وحملها وسحبها من المنطقة."

وقدمت موريس تعازيها للعائلة في قاعة محكمة داروين.

وقالت للأسرة: "تفضلوا بقبول خالص التعازي في وفاة ابنتكم أزاريا.. الوقت لا يزيل الألم والحزن لوفاة طفل."