EN
  • تاريخ النشر: 16 ديسمبر, 2011

ظهرت على غلاف مجلة "بلاي بوي" متعرية روسية تنجح في الوصول لكرسي البرلمان بدعم "بوتين"

فلاديمير بوتين وماريا كوزيفينكوفا

إشاعات ثارت حول علاقة عاطفية بين بوتين وماريا

متعرية روسية ظهرت على غلاف مجلة "بلاي بوي" تتمكن من الوصول إلى البرلمان بعد دعم رئيس الوزراء فلاديمير بوتين لها

(دبي - mbc.net) نجحت فتاة روسية متعرية ظهرت على غلاف مجلة "بلاي بوي" منذ عامين في دخول البرلمان الروسي نائبةً ضمن حزب رئيس الوزراء فلاديمير بوتين، الذي يواجه حاليًّا معارضةً شرسةً تتهمه بتزوير الانتخابات.

وأكدت ماريا كوزيفينكوفا -27 عامًا- أنها حصلت على الثقة الكاملة في المعركة الانتخابية من بوتين الذي وصفته بأنه رجل يمتلك أدوات كثيرة، ونجح في تغيير عديدٍ من الشخصيات التي اقتربت منه، بحسب صحيفة "الديلي ميل" البريطانية الجمعة 16 ديسمبر/كانون الأول 2011م.

وكانت ماريا التي تعمل الآن في مجال التمثيل، قد ظهرت عاريةً على غلاف الطبعة الروسية من أكثر المجلات الإباحية العالمية "بلاي بويبعد أن انفصلت عن خطيبها آنذاك، كما تم نشر عديدٍ من الصور لها في 7 صفحات داخل العدد.

وقالت ماريا: "بالنسبة لي فهذا حدث ضخم جدًّا في حياتيبعد تأكد فوزها بمقعد مدينة تومسك بمقاطعة سيبريا الروسية في البرلمان الروسي.

وأضافت: "أعتقد أن الوقت قد حان إلى أن نستمع إلى صوت الشباب، ولقد واجهت مشاكل شخصية في عدم عثوري على وظيفة أو شقة بعد تخرجي".

وعلى الرغم من وصفها لنفسها أنها شابة روسية عادية، فإن بعض الأشخاص يُرجع ترشحها وفوزها إلى علاقةٍ عاطفيةٍ تجمعها مع رئيس الوزراء الجاري الذي يسعى إلى الرئاسة، فلاديمير بوتين، ما نفاه كلا الطرفين.

وقد عبرت عن ولائها الشديد لبوتين بانتقاد معارضيه الذين اتهموه بتزوير الانتخابات الأخيرة التي نجحت فيها ماريا، وحذرت من وجود مشعلين للفوضى في روسيا، والذين ستؤدي أفعالهم إلى وقوع ضحايا بين أفراد الشعب، وأكدت أنها تتمنى أن تعيش في روسيا قويةً في ظل حكم فلاديمير بوتين.