EN
  • تاريخ النشر: 22 أكتوبر, 2011

علماء دين يؤكدون أن التنبؤ بنهاية العالم "هرطقة" لثالث مرة.. مبشر أمريكي يفشل في توقع يوم القيامة

التنبؤات بنهاية العالم فشلت

التنبؤات بنهاية العالم فشلت

فشل توقعات نهاية العالم وعالم دين يخذر من الانسياق وراء مثل هذه الشائعات فالساعة علمها عند ربي

للمرة الثالثة، فشل مبشر أمريكي شهير في توقع يوم القيامة أو نهاية العالم التي كان قد تنبأ بها في 21 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

 وبعد فشله الذي أحدث ضجة إعلامية كبيرة في 21 مايو/أيار الماضي، ذكر المبشر هارولد كامبينج (90 عاما) في "رسالة خاصة" على الموقع الإلكتروني التابع لإذاعته المسيحية "فاميلي راديو" التي تتخذ من أوكلاند (كاليفورنيا) مقرا لها أن هذه الحقبة "غير اعتياديةبحسب فرانس برس.

وأضاف أن "البشرية دخلت يوم الحساب الأخير في 21 مايو/أيار 2011، وهذا اليوم سيدوم خمسة أشهر (153 يوما) حتى 21 أكتوبر/تشرين الأول 2011"، مستندا في توقعه هذا على عشرات الاقتباسات من الكتاب المقدس والمراجع التاريخية.

 وأضاف كامبينج أنه بعدما "درس الإنجيل لمدة خمسة أشهر بجدية كبيرةاكتشف أيضا أن الله لن ينقذ الخاطئين بعد اليوم لأنه "أنهى عمله المجيد".

وقال -في رسالة أخرى على موقعه الإلكتروني- "يمكننا أن نكون واثقين من أن العالم بأسره (...) سيزول في 21 أكتوبر/تشرين الأول 2011"، من دون أن يوضح ما سيكون مصير الخاطئين في العالم.

كانت قد انتشرت أيضا على فيديوهات على الإنترنت تتوقع نهاية العالم في 26 سبتمبر/أيلول، بسبب ما تردد عن أن مذنب "إيلينين" سيضرب الأرض في هذا اليوم ويحدث زلزالا عظيما، إلا أن اليوم مر بسلام ولم تحدث أي من هذه الأمور.

يذكر أن مسؤول دار الإفتاء في دبي "الشيخ محمد مصطفى" قال إن «هذه التنبؤات لا تعدو أكثر من "هرطقة" من أشخاص لا علم لهم أو في أحسن الظنون أوهام توصلوا إليها نتيجة جهلهم» مشددًا على أن "تصديق الناس هذه الشائعات مرفوض؛ لأن موعد قيام الساعة لا يعلمه إلا الله".