EN
  • تاريخ النشر: 03 أبريل, 2012

أثارت جدلا بعد عمل يظهر سيدة تجلس على "حِجر" رجل كويتية متهمة بلوحات "مخلة": لن أتوقف عن الرسم برغم إغلاق معرضي

الفنانة شروق أمين أمام إحدى لوحاتها المثيرة للجدل

الفنانة شروق أمين أمام إحدى لوحاتها المثيرة للجدل

فنانة تشكيلية متمسكة برسوماتها، معتبرة أن المسؤولين ركزوا على لوحتين من بين 16 لوحة في المعرض لامرأة ترتدي ثوبا قصيرا وتجلس على "حِجر" رجل، والأخرى ثلاثة رجال يمسكون بأوراق لعب ويحتسون خمرا.

  • تاريخ النشر: 03 أبريل, 2012

أثارت جدلا بعد عمل يظهر سيدة تجلس على "حِجر" رجل كويتية متهمة بلوحات "مخلة": لن أتوقف عن الرسم برغم إغلاق معرضي

       قالت فنانة تشكيلية كويتية اعتبرت السلطات لوحاتها "مخلةإنها لن تتوقف عن رسم لوحات تتحدى مفاهيم المجتمع في الكويت على الرغم من قرار إغلاق معرضها. وأضافت شروق أمين أن مسؤولين أرسلتهم الحكومة طلبوا من القاعة التي يقام فيها معرض "إنه عالم الرجال" بإغلاقه الشهر الماضي بعد ثلاث ساعات فقط من افتتاحه.

       كانت مذكرة صادرة عن وزارة التجارة قد ذكرت بأن اللوحات "مخلة" و"غير محتشمة." ويصدر مسؤولو الوزارة التصاريح للمعارض الفنية، لكنهم رفضوا طلبات متكررة للتعليق على الأمر، بحسب رويترز.

       وقالت شروق إن المسؤولين ركزوا على لوحتين من بين 16 لوحة في المعرض. وتظهر في إحدى اللوحتين امرأة ترتدي ثوبا قصيرا وتجلس على "حِجر" رجل وتحمل اللوحة عنوان "عشيقتي وعائلتي". وتظهر اللوحة الأخرى ثلاثة رجال يمسكون بأوراق لعب ويحتسون خمرا .ولم يعلق على الأمر متحدث باسم وزارة الداخلية الكويتية.

وقالت شروق لرويترز إنها ستظل ترسم، وإن ما حدث جعلها أكثر عزما وإصرارا من أي وقت مضى.

وأقيمت تسعة معارض لشروق بمفردها في الكويت، كان من بينها معرض باسم "بنات المجتمع" في عام 2010 وتناول دور المرأة في المجتمع. وقالت شروق إن المعرض أثار جدلا لكنه لم يغلق.

وعلى الرغم من تمتع الكويتيين بحرية تعبير أكبر من مواطني دول خليجية أخرى أكثر تحفظا، ورغم وجود صحافة كويتية أكثر حيوية ووضوحا، فإنه يمكن للدولة فرض رقابة على الصحف والأفلام التي تعتبرها مخلة بالآداب.

وقالت شروق لمهتمين آخرين بعالم الفنون إن هذه هي المرة الأولى التي تسمع فيها بإغلاق معرض للوحات. ولم تعلق صالة (إل إم. جاليري) على الأمر، لكن ملحوظة بثت في موقعها على شبكة الإنترنت أشارت إلى "تعليق" معرض شروق.

كان عدد قليل من النواب الإسلاميين قد قالوا الشهر الماضي إنهم يريدون فرض قانون يحظر المعاكسات والملابس الخليعة في الأماكن العامة، ما يشمل ملابس البحر على الشواطئ.