EN
  • تاريخ النشر: 27 سبتمبر, 2011

كلمات راقصة

الوضع الحالي في مصر بعد الثورة مع الحديث عن إجراء الانتخابات البرلمانية المقبلة ،وسط الصراع على السلطة بين الأحزاب والحركات المصرية المختلفة يفرض وضعاً ضبابياً يجعل الجميع في حالة ترقب لما سيحدث

التاريخ يُعيد نفسه.. رئيس مجلس الشعب المقبل سوف يكون من "الإخوانوسوف يحصل الحزب الوطني على (٨٨) مقعداً.. الشيء الوحيد الذي لا أعرفه أن رئيس حزب الإخوان عنده ولدان "أحمد وعمرولا أعرف من منهما سوف يكون رئيس لجنة السياسات.
هذا هو تطوير التعليم.. جامعات بدون طلبة، ومدارس بدون معلمين، وحضانة بدون أتوبيس.. للمعلمين مطالب مشروعة لكن كحل وسط أقترح أن ينفذوا الإضراب في "الفسحة".
■ "أردوجان" خليفة، فإن رفض يبقى "مهاتير" خليفة، فإن رفض يبقى "حمدي" خليفة.
يقول العلماء إن "النيزك" سوف يصطدم بالأرض يوم ٢٦ سبتمبر وهو يوم إصدار قانون الانتخابات، ويؤكد العلماء أن نصف الأرض سوف يختفي دون أن يحددوا هذا النصف: هل الفئات أم العمال والفلاحين؟
أصدر محافظ القاهرة قراراً بمنع "التوك توك" من المرور في الشوارع، وفي اليوم التالي أصدر "التوك توك" قراراً بمنع المحافظ من النزول من بيته.
حدث تطور كبير في الحياة السياسية، فمعظم الأحزاب القديمة كان اسمها مكوناً من كلمة واحدة مثل "تنظيفلكن معظم الأحزاب الجديدة اسمها مكون من كلمتين مثل "غسيل ومكوة".
قبل الثورة كتبت أن "مبارك" دعا البرادعي في زيارة وطاف به القصر ثم أوصله إلى الباب وقال له: (أديك يا عم دخلت القصر الجمهوري، عايز حاجة تانية؟).. مرشحو الرئاسة الآن يحتاجون إلى شركة سياحة وعشرة أتوبيسات.
اللواء عيسوي دائماً في المحاكم يدلي بشهاداته في قضايا مختلفة.. اللواء عيسوي أصبح وزير داخلية مصر بعد الظهر.
في السوق المصرية شح قليلاً "النيبازول" (٢٠ ملليو"الدوانيل" (٥ مللي) والمتوفر الآن هو الطبنجة مللي).
ما يحدث في مصر ثورة زائد فوضى أي "فورة".
 
* المصري اليوم القاهرية