EN
  • تاريخ النشر: 19 سبتمبر, 2011

يرى أنه أفضل من يعبر عن المعاقين كفيف إماراتي يتحدى الظلام بحلم دخول البرلمان

المواطن الإماراتي لؤي النقبي

المواطن الإماراتي لؤي النقبي

مواطن إماراتي كفيف يرشح نفسه في انتخابات البرلمان ليكون لسان حال فئة المعاقين داخل المجلس الوطني الاتحادي

لم يشعر المواطن الإماراتي لؤي النقبي أن فقدانه بصره سوف يخصم من رصيده فيما يمكن أن يقدمه لوطنه، وهو ما دفعه إلى خوض الانتخابات البرلمانية، على أمل أن يكون لسان حال فئة المعاقين بالبرلمان.

وأوضح النقبي أنه ترشح لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي عن إمارة الشارقة لكي يكسب الرهان، ويؤكد أنه لا إعاقة مع الأمل، بحسب صحيفة "البيان" الإماراتية.
وعن برنامجه الانتخابي، أكد النقبي الموظف بهيئة كهرباء الشارقة أن قضايا وهموم ذوي الاحتياجات الخاصة حاضرة في برنامجه بقوة، لأنه كما يقول خير من يعبر عن آلام هذه الفئة.
لكن البرنامج الانتخابي، بحسب النقبي، لن يقتصر على تمثيل فئة المعاقين، بل سيشمل هموم وقضايا جميع المواطنين، وسيحاول التماس احتياجاتهم والعمل على نقل أصواتهم إلى الجهات المسؤولة.

جميع الأولويات

وفصل القول في هذا البرنامج قائلا: "إنه يتضمن جميع الأولويات في حياة المواطنين وعلى رأسها البطالة التي يعانيها قطاع كبير من الشباب، إلى جانب مشكلات السكن، وكُلفة الزواج، وارتفاع تكاليف المعيشة وغيرها، إلى جانب الحفاظ على هوية الأسرة الإماراتية وتماسكها، وخفض معدلات الطلاق، والاهتمام بالجوانب المتعلقة بالصحة والتعليم، وتحسين المرافق الخدمية".

وأشار النقبي إلى أنه لا يقوم بجولات ميدانية انتخابية وزيارة الناخبين والأسر والأهالي، ولديه مجلس يستقبل فيه الزوار والضيوف، ويتناقشون في مختلف القضايا والظواهر كي يتم الاتفاق على بلورتها من أجل طرحها في المجلس في حال حالفه الحظ وفاز في عضويته.
وأوضح أن: "فكرة خوض الانتخابات تبلورت لديه منذ الدورة الماضية؛ إذ بدأ الاستعدادات من حينها، واليوم يعد نفسه جاهزًا لها"