EN
  • تاريخ النشر: 12 يناير, 2012

حملة بفيس بوك تطالب بمنع ظهورها إعلاميًّا كاتبة تونسية تسب "معاوية" وتدعو إلى إفطار رمضان

صورة من حملة الفيس بوك ضد سلوى الشرفي 1
صورة من حملة الفيس بوك ضد سلوى الشرفي 2

الكاتبة سلوى الشرفي ترفض شعارات الخلافة الإسلامية والإسلام هو الحل، وحملة بفيس بوك تهاجم تصريحاتها.

  • تاريخ النشر: 12 يناير, 2012

حملة بفيس بوك تطالب بمنع ظهورها إعلاميًّا كاتبة تونسية تسب "معاوية" وتدعو إلى إفطار رمضان

دشن شباب على موقع فيس بوك حملةً على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" للمطالبة بمنع ظهور الكاتبة التونسية سلوى الشرفي في وسائل الإعلام، بعد أن سبت الصحابي معاوية بن أبي سفيان، ودعت إلى إفطار رمضان. وحلت الشرفي ضيفة على برنامج بقناة "حنبعل" التونسية، واعتبرت خلال ردها على آراء طرحها ضيف آخر ذو هوية إسلامية، أن انتقاد شعارات المواطنة وحقوق الإنسان التي تروجها القوى اليسارية هي شكل من أشكال الديكتاتورية التي ينفذها الإسلاميون على خطى الصحابي "معاوية" الذي وصفته أكثر من مرة بـ"الطاغية".

وقالت: "تريدونا نردد شعارات الخلافة الإسلامية والإسلام هو الحلمؤكدة أن منهجهم واضحٌ وهو ترك الحرية للناس، مضيفة "يعني ما لازمش نصومو رمضان على خاطرو يصوم رمضان أو لا يصوم".

وتأتي هذه الآراء التي صنفها الشباب على أنها "يسارية متطرفة" بعد تصريح آخر أثار حملة انتقادات واسعة، حينما وصفت حزب النهضة الإسلامي بأنه "حزب عورةفي إشارة إلى تصريحات لبعض رموز الحزب تحدثوا فيها عن أن المرأة عورة وعليها أن تحتجب أمام الرجال.

واستخدم الشباب في حملتهم الكلمة نفسها التي استخدمتها في وصف حزب النهضة؛ حيث دشنوا ثلاث صفحات تنتقد أفكارها؛ هي "لا لظهور العورة سلوى الشرفي في الإعلام" و"كلنا ضد سلوى الشرفي وعورتها" و"العجوز سلوى الشرفي تتهكم وتهاجم الإسلام.. الشيب والعيب".

وتباين أعداد المنضمين لهذه الصفحات؛ حيث انضم للأولى ما يقرب من 10 آلاف عضو، وانضم للثانية 500 عضو، والثالثة 160 عضوًا.

في المقابل، حاول أحد الشباب الدفاع عنها بصفحة حملت عنوان "أحب سلوى الشرفيغير أنه لم يجد قبولًا إلا من سبعة أعضاء فقط.