EN
  • تاريخ النشر: 10 نوفمبر, 2011

عبارة العيد الكبير

monawat article

عبد العزيز المحمد الذكير

توضيح الفرق بين عيدي الفطر الأضحى وتنوع العادات في الدول الإسلامية

(عبد العزيز المحمد الذكير) أهل جزيرة العرب يعرفون هذا العيد بعيد الأضحى. وعامتهم تقول: عيد الضحيّة. لكن أهل مصر يعرفونه بالعيد الكبير، وعيد رمضان بالعيد الصغيّر، بتشديد ياء ما قبل الحرف الأخير. ولم أسمع مصريا يصف عيد رمضان بغير التصغير.

وفي الدول الفرانكفونية المسلمة أطلقوا على عيد الأضحى أيضا العيد الكبير (GRAND FÊTE )

أميل إلى الاعتقاد بأن المسألة عادة لفظيّة تعارف عليه الناس. حتى الأضحية لا تكاد تُعرف في مصر والشام إلا بـ"خروف العيد". مع أنه يجوز ذبح الإبل والبقر كأضاحٍ.

ولو تتبعنا الرسائل النصية للتهاني والتبريكات لوجدناها أكثر في عيد الفطر منها في عيد الأضحى. وهذا عندي يمثل تساؤلا، مع أن عيد الأضحى أكثر حراكا، تجارة وصدقة وغلاء من عيد رمضان. ففيه الإنفاق، وارتفاع أسعار الأعلاف وبوالص الشحن والاستيراد والنقل وازدهار سوق الجزارين والإعلانات عن بيع السكاكين والسواطير. وفي التوصيات والأثر فضيلة ذبح الأضحية بيد صاحبها، لذا يحتاج السوق إلى تلك "الأدوات الحادة" وربما ارتفع سعرها عن العادة.

ومن الطرائف التي تتفق مع مناسبة المقالة -وهي واقعية- أن أحد الأصدقاء، وكان آنذاك عازبا، وتأتيه هدايا صبيحة عيد الأضحى. واعتاد أن يملأ الثلاجة من أطايب اللحوم. ومن عادته أن يسافر بسيارته إلى الديرة بعد صلاة الظهر من يوم العيد ليقضي وقتا عند أقاربه ويعايدهم. ودفعه حرصه على المنزل أن يقفل قاطع الكهرباء عند مغادرته. وكان الوقت صيفا. ولما عاد بعد ثلاثة أيام استصعب أن يدخل المنزل من رائحة العفونة. وقد انتفخ اللحم ودفع باب الثلاجة فانفتح وظهرت يد الخروف ممدودة خارج الثلاجة. واحتاج إلى زمن كي يطرد الرائحة من البيت، أما الثلاجة فحتى عمال البلدية رفضوا استلامها مجانا.

(*) نقلاً عن صحيفة الرياض السعودية