EN
  • تاريخ النشر: 15 نوفمبر, 2011

قال إن الرقية تجوز بغير اللغة العربية عالم سعودي: استشفاء غير المسلمين بالقرآن.. "جائز"

الاستشفاء بالقران من كمال الايمان

الاستشفاء بالقران من كمال الايمان

عالم دين سعودي يؤكد أنه يجوز لغير المسلمين الاستشفاء بالقرآن الكريم فهو لهم شفاء، وللمسلمين شفاء ورحمة

أكد عالم دين سعودي أنه يجوز لغير المسلمين الاستشفاء بالقرآن الكريم فهو لهم شفاء، وللمسلمين شفاء ورحمة.

 وقال الشيخ د. علي بن غازي التويجري -الأستاذ بكلية القرآن الكريم بالجامعة الإسلامية، في محاضرة ألقاها بالجامعة الإسلامية تحت عنوان "الاستشفاء بالقرآن الكريم"-: إنه حري بالمسلم أن يتمسك ويعمل ويستشفي بالقرآن الكريم، فبتلاوته يحصل الأجر والثواب ودفع الشرور عن الإنسان. بحسب صحيفة الجزيرة السعودية الاثنين 14 نوفمبر/تشرين الأول.

وحول مشروعية التداوي بالقرآن الكريم أشار د. التويجري إلى أن "ذلك من هدي النبي محمد، وقد ذهب جمهور العلماء إلى أنه سنة، وأن الاستشفاء بالقرآن ليس نقصا، بل هو من كمال الإيمان، والقرآن شفاء كله من أوله إلى آخره، ويشمل هذا الشفاء الأمراض البدنية وغير البدنية، مستدلا على ذلك من نصوص القرآن والسنة".

ولفت التويجري إلى أن الرقية تجوز بغير اللغة العربية شرط استقامة المعنى، وعدم الاعتقاد بأن الكلام مؤثر بذاته.