EN
  • تاريخ النشر: 09 أكتوبر, 2011

طَـلاقي أو موت زوجِي

monawat article

monawat article

على الرغم من سعادة الجميع بمشروع "حافز" إلا أن حرمان المتزوجات من هذا عائده قد يعد أمراً غير منطقياً لأنهن قد يعانين من الفقر رغم الزواج

مشروع (حَـافِـز) رغم محدودية حوافِـزه إلا أن العاطلين والعاطلات من المواطنين استقبلوه برفع بيارق الـفَرح، وعَـزف أناشيد السرور، أُدْخِـلت البيانات، ثم الأيام الماضية توارد المساكين على البنوك لفتح الحسابات ؛ فَـتَـمّ التعامل معهم بجفاء ؛ بل وقامت بنوك بطردهم وكأنهم يتسولون؛ ولكن الغلابى تحملوا ذلك العنت، فكله في سبيل (لقمة العيش يهون)!!

ولكن كانت (الضربة الـخَـطّـافـيّـة القاضيةتصريح (أحد مسئولي وزارة العمل) -وحتى وإنْ حوّله بعد ذلك إلى تَـكَـهُـنَـات -بأن (النساء أو العاطلات المتزوجات) سوف، أو (قد يُـحْـرَمْـن) من ( 2000 ريال حَـافِـز ) ؛ ( فضلاً ركزوا على الرقم وضعوا تحته، وفوقه وعن يمينه وشماله خطوط حمراء ) !!

أكيد الحـجـة الظاهـرة والواضـحة أن المتزوجة مُـترفَـة، ولها كَـفـيـل تعمل عنده هـو ( بَـعْـلَـهـا ) !!

طبعاً ( ذلك المسؤول ) لا يشعـر بحاجة وفَـاقَـةِ ( زوجةٍ مسكينة) ؛ ربما هي (زوجة على الورق)؛ فزوجها هجرها فلا نفقة لها، ولا لأولادها ؛ فهي تنتظر بلهفة تلك الريالات !!

أو ربما (ذلك المسؤول) لا يُـدرك أن تلك (المرأة العاطلة) قد تكون زوجة فقيرٍ لا دَخْـل له، أو إنْ وَفّـرَ لأسرته (الـلّـقَـيـمَـاتأعجزه الإيجار، والأسعار النار؛ أو ربما (المسؤول ) لا يهمه أمْـر (زوجة ) هي مَــن تُـنْـفِـق على والديها !!

ويبقى غريبا وعجيبا أمـر (المرأة السعودية ) تبحث عن زوج لكي تُـسَـافِـر، وتُـطَـلّـق زوجها أو تتمنى موته للوصول لـ ( 2000 حافِـز ) !!

ثمّ بناء على ذلك التصريح وبِـوَحْـيٍ منه هل تتوقعون طَـرد ( المتزوجات ) من الوظيفة، ليكون شرط توظيف المرأة أن تكون ( عَـانِـسا، أو مطلقة أو أرملة ) !!

وأخيراً هل ( 2000 ريال ) تستأهل لِـجـانا ودراسات وشروط واستثناءات !! ألقاكم بخير والضمائر متكلمة

(*) نقلاً عن جريدة المدينة السعودية