EN
  • تاريخ النشر: 15 أكتوبر, 2011

صلوا من أجل الوطن

جلال عامر

جلال عامر

مطالبة المصريين مسلمين واقباط بضبط النفس والتعاون معا لبناء وطن آمن ومزدهر

  • تاريخ النشر: 15 أكتوبر, 2011

صلوا من أجل الوطن

صلوا جميعاً من أجل الوطن قبل أن نصلى جميعاً عليه، ومادام لا أحد يريد أن يعالج الجذور، فعلينا أن نعود مؤقتاً إلى مجموعة البرد «مسكن» و«مضاد» و«فيتامين»، لعل المسلم يعرف والمسيحى يتذكر أن الدنيا كلها وما عليها هى فترة انتقالية..

وكلاكيت عاشر مرة.. يقول السيد المسيح: «سمعتم أنه قيل: عين بعين وسن بسن أما أنا فأقول لكم: لا تقاوموا الشر بمثله، بل من لطمك على خدك الأيمن، فأدر له الخد الآخر، ومن أراد أن يأخذ ثوبك، فاترك له رداءك أيضاً.. ومن سخرك أن تسير ميلاً، فسر معه ميلين.. ومن طلب منك شيئاً، فأعطه.. ومن جاء يقترض منك، فلا ترده..

وسمعتم أنه قيل: تحب قريبك وتبغض عدوك.. أما أنا فأقول لكم: أحبوا أعداءكم، وباركوا لاعنيكم، وأحسنوا إلى مبغضيكم وصلوا من أجل الذين يسيئون إليكم ويضطهدونكم، لتكونوا أبناء أبيكم الذى فى السماوات، فإنه يشرق شمسه على الأشرار والصالحين، ويمطر على الأبرار والأشرار.. فإن أحببتم الذين يحبونكم فقط، فأى فضل لكم؟ أما يفعل ذلك الخطاة وإن رحبتم بإخوانكم فقط، فأى فضل لكم؟ أما يفعل ذلك الوثنيون؟

فكونوا أنتم كاملين، كما أن أباكم السماوى هو كامل.. اطلبوا، تعطوا.. اسعوا، تجدوا.. اقرعوا، يفتح لكم.. فكل من يطلب ينال، ومن يسع يجد، ومن يقرع يفتح له.. وإلا فأى إنسان منكم يطلب منه ابنه خبزاً فيعطيه حجراً، أو سمكة، فيعطيه حية؟ فإن كنتم وأنتم أشرار تعرفون أن تعطوا أولادكم عطايا جيدة، فكم بالأحرى يعطى أبوكم السماوى عطايا جيدة للذين يطلبون؟.. إذن كل ما تريدون أن يعاملكم الناس به، فعاملوهم أنتم به أيضاً.. هذه خلاصة الشريعة والأنبياء».. الإسلام لا يدعو إلى تفجير الناس والمسيحية لا تدعو إلى تفجير الموقف.

* نقلا عن المصري اليوم القاهرية