EN
  • تاريخ النشر: 31 أكتوبر, 2011

اعتبرتها أنه مؤشر على الحريات الشخصية صحيفة: هل سيسمح إسلاميو تونس بارتداء "البكيني"؟

راشد الغنوشي زعيم حزب النهضة الإسلامي

الغنوشي يواجه تحديات في قضية الحريات

صحيفة سويسرية تتساءل حول ما إذا كان حزب النهضة الإسلامي سيسمح بعد فوزه في انتخابات المجلس الوطني التأسيسي بارتداء البكيني في البلاجات

تساءلت صحيفة سويسرية حول ما إذا كان حزب النهضة الإسلامي سيسمح بعد فوزه في انتخابات المجلس الوطني التأسيسي بارتداء البكيني في البلاجات، مشيرة إلى أن الفوز الكاسح للحزب وضعه على المحك في الحفاظ على علمانية الدولة.

وافتتحت صحيفة "نويه تسوريشر تسايتونج آم زونتاج" السويسرية الصادرة الأحد 30 أكتوبر/تشرين الأول تعليقها قائلة إن حزب النهضة قال إنه سيتمثل النموذج التركي، وأظهر نفسه باعتباره "ليس أكثر ورعًا" من حزب العدالة والتنمية الحاكم في أنقرة.

وطرحت الصحيفة سؤالاً لتقييم وضع الحقوق الأساسية في تونس في ظل حكم حزب النهضة، قائلة: "هل بوسع الناس الاستمرار في السفر إلى منتجع جزيرة جربة؟ وأوضحت: "من يدري فلعل السؤال حول السماح بارتداء البكيني في البلاجات هو المؤشر الأنسب لقياس الحرية في تونس في ظل حكم حزب النهضة".

وتابعت الصحيفة تساؤلاتها: "هل سيكون الحال في تجربة مستقبلاً بالحرية نفسها التي عليها منتجع أنطاليا في تركيا التي لا يزال حزب النهضة يعتبرها نموذجًا يحتذى؟". ورأت الصحيفة أن ذلك سيكون مؤشرًا على تأسيس علماني لتونس الجديدة.

كان راشد الغنوشي، زعيم حركة النهضة التونسية، قد قال إن حركته الإسلامية الفائزة في الانتخابات لن تفرض الحجاب على المرأة التونسية، لأن كل محاولات الدول العربية لفعل ذلك باءت بالفشل. وأوضح الغنوشي أن المرأة ستشارك في الحكومة الائتلافية التي ستشكلها حركته، سواء أكانت محجبة أم لا.