EN
  • تاريخ النشر: 29 فبراير, 2012

أمير عسير أشاد بموقف أسرة القتيل شفاعة خادم الحرمين تعتق رقبة قاتل قبل القصاص بلحظات

 الأمير فيصل بن خالد لدى استقباله أسرة آل كدم

الأمير فيصل بن خالد لدى استقباله أسرة آل كدم

سعودي يضرب أروع الأمثلة في الصفح والعفو، بعدما قرر العفو عن قاتل ابنه قبل لحظات من تنفيذ حد القصاص بحقه، لتتعالى التهليلات والتكبيرات في ساحة القصاص.

  • تاريخ النشر: 29 فبراير, 2012

أمير عسير أشاد بموقف أسرة القتيل شفاعة خادم الحرمين تعتق رقبة قاتل قبل القصاص بلحظات

(دبي-mbc.net) شهدت  ساحة القصاص بمدينة أبها السعودية مشهدا إنسانيا كبيرا للغاية تمثل في إعتاق رقبة مواطن سعودي أدين بالقتل من يد السياف من قبل والد القتيل.

وبعد أن أُحضِر إلى موعده في ساحة المشهد بمدينة أبها الثلاثاء 28 فبراير/شباط 2012م، وفي لحظات من السكون والتسليم لنزول القصاص العادل، تراجع قدرُ موتِ قاتلٍ بقدرِ عفوِ والدِ القتيل، ليضجَّ المكان بصيحات التكبير والتهليل لإعتاق رقبة المواطن السعودي سيف بن سالم آل خاطر، من والد القتيل المواطن علي سعد بن عايض بن كدم.

وقد أشاد أمير منطقة عسير الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، بموقف أسرة آل كدم، الذي تمثل في تنازلهم عن قاتل ابنهم لوجه الله تعالى، مؤكدا أن هذا الموقف هو موقف الرجال، وموقف إنساني نبيل جسد العفو بين الإخوة المسلمين، مشيرا إلى أنهم سيلقون جزاء موقفهم النبيل والمشرف عند الله.

وقال إن لتدخل ومتابعة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز في القضية الدور البارز في إنهائها بتنازل أهل الدم، بحسب صحيفة "الوطن" السعودية.

جاء ذلك، لدى استقبال أمير عسير في مكتبه نائب شيخ شمل قبائل قحطان ووادعة الجنوب الشيخ عبد الله بن فهد بن دليم، والشيخ محمد بن غرم آل كدم شيخ قبيلة آل قريش، وأمين عام لجنة إصلاح ذات البين بإمارة منطقة عسير مسفر بن حسن الحرملي، ووالد المجني عليه سعد بن عايض بن كدم وإخوانه وأبناءه، بعد إعلان ذوي الدم التنازل عن الجاني الذي قتل علي سعد بن عايض بن كدم، قبل ما يقرب من ست سنوات إثر خلاف نشب بينهما.

وفي موقف مؤثر شهده مجلس أمير عسير، طلب والد المجني عليه من الأمير فيصل بن خالد، الإفراج عن الجاني من السجن وإعفاءه من الحق العام.

من جهته، رفع نائب شيخ شمل قبيلة قحطان ووادعة الجنوب في كلمته خلال اللقاء، الشكر والتقدير والعرفان لخادم الحرمين الشريفين ولأمير منطقة عسير، على تدخلهما ومتابعتهما المباشرة لمجريات القضية.

إلى ذلك، أكد والد المجني عليه أن شفاعة خادم الحرمين الشريفين وتدخل أمير عسير، كان لهما الدور الكبير، بعد توفيق الله، في إعلان التنازل والعفو عن القاتل لوجه الله تعالى.

وكانت ساحة المشهد بأبها قد شهدت أمس عتق رقبة الجاني سيف بن سالم آل خاطر لوجه الله تعالى، حيث ارتفعت أصوات التكبير والتهليل والمباركة بعفو والد القتيل سعد بن عايض بن كدم عن الجاني.

 وارتفعت أصوات الدعاء له ولخادم الحرمين الشريفين، ولأمير منطقة عسير، وللأمير العقيد ركن طيار تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز، لمساهمتهم وتدخلهم في إعتاق رقبة الجاني من القصاص، وذلك بعد أن صدر الحكم الشرعي المصدق من هيئة التمييز والمجلس الأعلى للقضاء والمنتهي بالأمر السامي الكريم بتنفيذ القصاص في القاتل.