EN
  • تاريخ النشر: 01 ديسمبر, 2011

طالبوا بالفصل بين الذكور والإناث وإقامة قاعة للصلاة سلفيو تونس يحتجزون عميد كلية لإجباره على قبول المنتقبات

عميد كلية بتونس اتهم سلفيين باحتجازه

عميد كلية بتونس اتهم سلفيين باحتجازه

مجموعة من السلفيين التونسيين تحتجز عميد كلية الآداب بضاحية "منوبة" لساعات مطالبين بالسماح لمنتقبات بإجراء الامتحانات ومنع الاختلاط

  • تاريخ النشر: 01 ديسمبر, 2011

طالبوا بالفصل بين الذكور والإناث وإقامة قاعة للصلاة سلفيو تونس يحتجزون عميد كلية لإجباره على قبول المنتقبات

 

احتجزت مجموعة من السلفيين التونسيين تتكون من 40 شخصا ملتحيا، عميد كلية الآداب بضاحية "منوبة" لساعات طويلة حتى ساعة متأخرة من مساء الاثنين 28 نوفمبر/تشرين الثاني.

وطالب السلفيون بالسماح لمنتقبات بإجراء الامتحانات والفصل بين الإناث والذكور في الفصول، وإقامة قاعة للصلاة في الحرم الجامعي، وتعد هذه الحادثة الثانية التي تشهدها كليات تونسية، ويقف وراءها متشددون سلفيون بعد اقتحام كلية "سوسة".

وقال عميد كلية الآداب في ضاحية "منوبة" إن مجموعة سلفية احتجزته في مكتبه بالكلية للمطالبة بالسماح لطالبات منتقبات بأداء الامتحانات، في حادثة تثير فزع الطبقة العلمانية في تونس التي تقول إن قيمها أصبحت مهددة.

وأضاف إبراهيم قصطلي "تم منعي من الخروج من مكتبي أنا وبعض الأساتذة الآخرين من قبل مجموعة سلفية تريد السماح لمنتقبات بإجراء الامتحانات، والفصل بين الإناث والذكور في الفصول، وإقامة قاعة صلاة بالحرم الجامعي."

وأوضح أن المجموعة تتكون من حوالي 40 شابا سلفيا ملتحيا.

وقبل ذلك تظاهر العشرات في الجامعة مما تسبب في إلغاء الامتحانات التي كان من المقرر أن تبدأ اليوم.

وهذه هي ثاني حالة تهجم على مؤسسة جامعية في تونس بعد حادثة كلية الآداب في محافظة "سوسةحين تدخل متشددون للمطالبة بالسماح لإحدى المنتقبات بالتسجيل في الجامعة في سبتمبر/أيلول الماضي.

ومنذ فوز حركة النهضة الإسلامية في انتخابات تونس الشهر الماضي عبرت الطبقة العلمانية عن مخاوفها من أن قيمها صبحت مهددة، على الرغم من أن "النهضة" تعهدت بالحفاظ على كل الحريات الفردية ومن بينها عدم فرض الحجاب.