EN
  • تاريخ النشر: 10 يونيو, 2012

تعرض للطرد والإهانة على أيدي سلفيين سرقة حذاء وزير الشئون الدينية التونسي من داخل المسجد

الوزير التونسي نور الدين الخادمي

الوزير التونسي نور الدين الخادمي

موقف غاية في الحرج تعرض له وزير الشؤون الدينية في الحكومة التونسية المؤقتة نور الدين الخادمي أثناء زيارته لجامع "الغزالة" بضواحي تونس العاصمة بعدما اكتشف سرقة حذائه.
سرقة حذاء الخادمي تمت بعد أن تعرض الوزير للإهانة والطرد من قبل مجموعة تنتمي إلى التيار السلفي "لم تكتف بترديد عبارة.. ارحل" التي باتت شهيرة في تونس، وإنما عمدت أيضا إلى منعه من إلقاء درس ديني بالجامع، بحسب "صحيفة المغرب التونسية".

  • تاريخ النشر: 10 يونيو, 2012

تعرض للطرد والإهانة على أيدي سلفيين سرقة حذاء وزير الشئون الدينية التونسي من داخل المسجد

(تونس-mbc.net) موقف غاية في الحرج تعرض له وزير الشؤون الدينية في الحكومة التونسية المؤقتة نور الدين الخادمي أثناء زيارته لجامع "الغزالة" بضواحي تونس العاصمة بعدما اكتشف سرقة حذائه.

سرقة حذاء الخادمي تمت بعد أن تعرض الوزير للإهانة والطرد من قبل مجموعة تنتمي إلى التيار السلفي "لم تكتف بترديد عبارة.. ارحل" التي باتت شهيرة في تونس، وإنما عمدت أيضا إلى منعه من إلقاء درس ديني بالجامع، بحسب "صحيفة المغرب التونسية".

المجموعة السلفية عمدت إلى قطع الكهرباء عن الجامع لمنع الوزير من استخدام مكبر الصوت، كما "سرقت أيضا حذاؤه، ولولا تعاطف البعض وتطوعهم لشراء حذاء جديد للوزير لوجد نفسه مضطرا لمغادرة الجامع حافي القدمين".

الوزير التونسي اعترف بسرقة حذائه، ونقلت عنه الصحيفة التونسية قوله "هذه أمور تحدث وهي عادية، فالوزير ابن الشعب، وقد يُسرق أثناء تنقله في السوق، والأمر ليس على غاية من الخطورة، ويمكن أن يكون الحذاء قد ضاع!!".