EN
  • تاريخ النشر: 22 أكتوبر, 2011

ميدلتون زارت طفلا لتخفف عنه آلام السرطان زوجة أوباما تتحول لمتطوعة تدهن منزل جندي مصاب

ميشيل أوباما

ميشيل تقوم بطلاء المنزل بنفسها

زوجة أوباما و كيت ميدلتون تبعثان برسائل إنسانية لمصاب في أفغانستان وطفل مريض بالسرطان

لم يمنع السيدة ميشيل أوباما كونها زوجة الرئيس الأمريكي من أن تقوم بنفسها بطلاء منزل أحد الجنود المصابين العائدين من أفغانستان، تقديرا لما تعتبره تضحية لأجل الوطن.

وأمضت ميشيل يوما كاملا في وضع اللمسات الأخيرة على التجديدات التي يشهدها منزل الجندي المصاب. بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وجاءت هذه اللفتة في إطار حملة تتبناها السيدة الأولى بنفسها لتكريم "أبطال الحرب" الأمريكيين؛ حيث يتم تخصيص منازل جديدة للعائدين، كما أن من المتوقع أن تنظم لأجلهم بطولة ألعاب عالمية.

ولم تحتج ميشيل أوباما إلى سلم لدهان حوائط المنزل، نظرا لتمتعها بطول فارع، مكنها من وضع اللمسات على الحائط دون مساعدة.

 

أول عمل خيري

 

وفي لفتة إنسانية مماثلة؛ كتبت كيت ميدلتون دوقة كامبريدج خطابا بخط يدها لطفل عمره 9 أعوام لتحفيزه على مواصلة رحلة علاجه من السرطان بعد أن التقته خلال زيارتها لمستشفى رويال مارسدن في لندن الشهر الماضي.

وقالت كيت في خطابها: "أنا أعلم أن وجودك بالمستشفى يمثل قلقا لك ولأسرتك، ولكني عندما غادرتها كنت متأكدة من مهارة فريق العمل بالمستشفى.. وباتحاد هذه المهارة مع إيمانك فأنت في أيد أمينة".

واستطردت: "على الرغم من العلاج المتعب والضخم الذي تخضع له، فلقد تأثرت جدا بمدى قوتكمعربة عن سعادتها بنبأ عثور فابيان على نخاع عظمي مطابق لحالته.

وانتابت أسرة فابيان حالة من الذهول عندما تلقت الخطاب في المنزل؛ حيث كان من المنتظر أن تتواصل كيت مع الطفل عبر مدونته الشخصية التي يستخدمها في التواصل مع أهله وأصدقائه.

وتعتبر تلك الرسالة الموقعة بخط يدها أول عمل خيري لها منذ زواجها بالأمير ويليام، ودخولها العائلة الملكية قبل أشهر قليلة، وتحدثت فيه عن تأثرها بقوة شخصية هذا الصبي.

وتسير كيت وزوجها ويليام على خطى الأميرة الراحلة ديانا التي زارت هذه المستشفى لأول مرة في عام 1982.