EN
  • تاريخ النشر: 20 ديسمبر, 2011

اختارت لابنتها اسم "صوفي" روبي المغربية عشيقة برلسكوني ترزق بابنة من رجل آخر

روبي عشيقة برلسكوني

روبي عشيقة برلسكوني رزقت بابنة من صديق آخر

الراقصة المغربية روبي -التي اتهم رئيس الوزراء الإيطالي السابق سيلفيو برلسكوني، بدفع أموال لها مقابل ممارسة الجنس بينما كانت قاصرا- وضعت مولودتها الأولى الثلاثاء 20 ديسمبر/كانون الأول في مستشفى بميناء جنوة في إيطاليا.

  • تاريخ النشر: 20 ديسمبر, 2011

اختارت لابنتها اسم "صوفي" روبي المغربية عشيقة برلسكوني ترزق بابنة من رجل آخر

       وضعت الراقصة المغربية روبي -التي اتهم رئيس الوزراء الإيطالي السابق سيلفيو برلسكوني، بدفع أموال لها مقابل ممارسة الجنس بينما كانت قاصرا- مولودتها الأولى الثلاثاء 20 ديسمبر/كانون الأول في مستشفى بميناء جنوة في إيطاليا.

       وذكرت كريمة المحروق -الشهيرة باسم "روبي سارقة القلوب" وعمرها حاليا 19 عاما- أنها اختارت لمولودتها اسم صوفيا إيدا ريسو.

       وقالت في حديث عبر الهاتف لقناة "سكاي تي جي 24" التليفزيونية الإخبارية الإيطالية من مستشفى فيلا سكاسي: "إننا سعداء".

       كما قال صديق روبي ووالد الطفلة لوكا ريسو عن المولودة "إنها في حالة جيدة وبالمثل والدتهاوذلك في حديث لصحيفة "سيكولو إكس آي إكس" المحلية في جنوة.

       ونقلت الصحيفة عن رجل الأعمال ريسو (41 عاما) القول "الآن لا يتضح بمن ستكون الطفلة أكثر شبها.. دعونا نأمل أن تكون جميلة مثل روبي. وربما فيما يتعلق بالعقل لدي أمل أن تشبهني".

كان أحد رجال الشرطة السرية أدلى بشهادته هذا الشهر في محاكمة برلسكوني في ميلانو، قد قال إن روبي -التي كانت في سن 17 عاما- شاركت في "ممارسات جنسية" في حفلات أقامها برلسكوني عام 2010 في منزله

.وطبقا للشاهد ماركو كياتشي، فإن دور روبي في حفلات العشاء التي أقيمت في فيلا برلسكوني كشف عنه النقاب عن طريق "اعتراض مكالمات وتسجيلات هاتفية" بينها مكالمات بين المحروق وريسو.

يذكر أن رجل الشرطة السرية هو الأول بين 200 شاهد من المقرر أن يدلوا بشهاداتهم في المحاكمة التي بدأت في نيسان/إبريل الماضي.

وتوقفت إجراءات المحاكمة بشكل متكرر بعد عدد من جلسات الاستماع. وكان برلسكوني -الذي استقال من منصبه كرئيس وزراء في 12 نوفمبر/ تشرين ثان الماضي، قد استند إلى  المسئوليات السياسية قبل ذلك كمبرر لعدم تمكنه من حضور الجلسات.

وتتهم النيابة برلسكوني في هذه القضية أيضا باستغلال منصبه كرئيس وزراء للتعتيم على علاقته بروبي. ولكن برلسكوني ينفي ذلك.