EN
  • تاريخ النشر: 24 يناير, 2012

المرأة تفضل الحلول السلمية لحماية أطفالها دراسة: الرغبة الجنسية للرجال وراء الحروب وخلافات كرة القدم

الرجال وراء إشعال الحروب

الرجال وراء إشعال الحروب

اعتبرت دراسة طبيةأن السبب الرئيس وراء الحروب ومشاكل مشجعي كرة القدم هو الرغبة الجنسية عند الرجال.

  • تاريخ النشر: 24 يناير, 2012

المرأة تفضل الحلول السلمية لحماية أطفالها دراسة: الرغبة الجنسية للرجال وراء الحروب وخلافات كرة القدم

اعتبرت دراسة طبية صادرة حديثا أن السبب الرئيس وراء الحروب ومشاكل مشجعي كرة القدم، وحتى الجماعات الدينية، هو الرغبة الجنسية عند الرجال.

واستنتجت الدراسة أن الرجال طوروا مشاعر العدائية تجاه الغرباء؛ تلك التي بدأت بأبسط أشكالها عند الإنسان البدائي الذي كان يحارب لحماية أرضه ونسائه.

واعتبرت الدراسة أن أنماط السلوك العنيفة بشكلها الحالي؛ كالحروب والخلافات، هي تطور لسلوك التنافس على الإناث ومنطقة الرجل الخاصة به، واعتبرت أن الصراعات بين الأمم أو بين العصابات أو حتى فرق كرة القدم والجماعات الدينية هو مجرد انعكاس لهذه الطبيعة البشرية.

في المقابل، اعتبرت الدراسة أن النساء يملكن ميولا لحل المشاكل بطريقة أكثر سلمية؛ إذ تبين أن الجنس المؤنث مبرمج على اختيار الحلول المسالمة والسياسية؛ من أجل حماية أطفالهن وتجنبا لخطر الآخرين أنى كانوا.

ونشرت نتائج الدراسة التي تم إعدادها من قبل فريق باحثين في جامعة "أوكسفوردبدورية "Philosophical Transactions of the Royal Society B"، المختصة بمعالجة المشاكل النفسية ودراسة سلوك البشر.

الدراسة تطرح "فرضية الرجل المحارب"؛ التي تقترح أن الرجل لطالما اختار سياسة العنف من أجل الحصول على ما يشاء، أو فرض رغبته عبر العصور والأزمان، مشيرة إلى أن الرجل بطبيعته يحب التسلسل الهرمي في ظل وجود قائد، ويربط نفسه بهذه الجماعات أكثر من النساء.

واستفاضت الدراسة في أن هذه المشاعر القبلية ساعدت الرجال في العصور السابقة على الحصول على مزيد من النساء، وزيادة فرصهم في التكاثر، واستشهد أحد معدي الدراسة -البورفيسور مارك فان فوت- بسلوك قرد الشامبانزي؛ الذي يواظب على مراقبة حدود أرضه حال دخول أنثى جديدة إليها، وعندها تبدأ سياسة إقناعها للانضمام إلى القبيلة الجديدة، أما في حال خروج الذكر عن دائرة قبيلته، فإنه غالبا سيتعرض لمشاكل عنيفة والضرب وأحيانا لخطر الموت.