EN
  • تاريخ النشر: 07 فبراير, 2012

الشحات طالب بتخصيص أموال الكرة لتحفيظ القرآن الكريم داعية سلفي: قتلى بورسعيد ليسوا شهداء لأنهم رحلوا في "سبيل اللهو"

الشحات

الشحات انتقد العلماء الذين لا يحرمون مسابقات كرة القدم

قال داعية سلفي مصري شهير إن الذين لقوا مصرعهم من جماهير كرة القدم في استاد بورسعيد؛ ليسوا شهداء، بل "ماتوا في سبيل اللهو المحرم شرعًامؤكدًا أن "كرة القدم حرام شرعًاوأنها لعبة دخيلة على المسلمين ومستقاة من الغرب.

  • تاريخ النشر: 07 فبراير, 2012

الشحات طالب بتخصيص أموال الكرة لتحفيظ القرآن الكريم داعية سلفي: قتلى بورسعيد ليسوا شهداء لأنهم رحلوا في "سبيل اللهو"

قال داعية سلفي مصري شهير إن الذين لقوا مصرعهم من جماهير كرة القدم في استاد بورسعيد؛ ليسوا شهداء، بل "ماتوا في سبيل اللهو المحرم شرعًامؤكدًا أن "كرة القدم حرام شرعًاوأنها لعبة دخيلة على المسلمين ومستقاة من الغرب.

وتداول نشطاء شبكات التواصل الاجتماعي فيديو للشيخ عبد المنعم الشحات المتحدث باسم الدعوة السلفية بالإسكندرية، أثناء خطبة الجمعة الماضية التي تناول فيها أحداث "بورسعيد" ، وأكد خلالها أنه يشعر بالحزن العميق على دماء سُفكت وعلى ضحايا سقطوا في سبيل "اللهو الحرام".

وطالب الشحات بأن تخصص الأموال والميزانيات التي تصرف على لعبة كرة القدم لمسابقات تحفيظ القرآن الكريمحسب صحيفة "المصري اليوم".

ووصف الشحات في خطبته ضحايا "مجزرة بورسعيد" بـ"القتلى"؛ فقد قال: "إن هذه الأحداث راح ضحيتها أكثر من 70 قتيلاً وأكثر من ألف جريح، نسأل الله أن يلهم أهلهم الصبر والسلوان، وأن يغفر لمن مات منهم".

وقال الشحات في خطبته: "هناك بذرة نتنة ذُرعت في بلادنا، ويخشى الجميع أن يواجهها؛ حتى لا يقال عنه إنه متطرف أو متشدد، وهي بذرة أن يصير اللهو حرفة.. بذرة أن يوجد ما يسمى التشجيع للمباريات".

وأضاف: "نعم، يجوز أن يتلهى الإنسان، لكنَّ هناك فرقًا كبيرًا بين أن يكون الأمر جائزًا وبين أن يتحول إلى مصدر للرزق والدخل ويتبارى فيه الناس".

وأشار إلى أن التدريب على ركوب الخيل والإبل والرمي بالنبل هي الأشياء التي توجد فيها مسابقة بـ"عوض". أما ما عدا ذلك فلا يوجد في شرع الله تعالى.

وانتقد الشحات، في الوقت ذاته، علماء الدين الذين يخجلون من الإفتاء بأن إقامة المباريات بجوائز مالية "حرام شرعًا".

وأكد أنه لا مسابقة بجائزة إلا في أعمال الفروسية والجهاد الحقيقية، تشجيعًا للجنود على التدريب على ركوب الخيل والإبل والرمي بالنبل. أما ما عدا ذلك فلا يوجد في شرع الله تعالى.

وأردف: "إننا سمحنا بأن تمزق الأمة إلى روابط للأنديةمشددًا على أن "تعظيم اللهو يجب أن نتركه وأن نترك هذه البيئة النتنة؛ لما فيها من شتم وسب وقذف واستهانة بحرمة المسلم".

وحذر الشحات من أن تكون ردود أفعالنا "هوجائية" كمن يريد القصاص من شعب "بورسعيدقائلاً: "المراد أن يقتل بعضنا بعضًا. ويجب منع هذه التجمعات الخبيثة".