EN
  • تاريخ النشر: 18 ديسمبر, 2011

يخشى من تحميله مسؤولية البطالة بأكبر القطاعات الخدمية حزب سلفي في مصر يجيز للسياح شرب الخمر دون الجهر بها

السياحة تعد مصدر رزق لقطاع كبير من المصريين

السياحة تعد مصدر رزق لقطاع كبير من المصريين

أكبر الأحزاب السلفية المصرية يراجع موقفه بشأن شرب السائحين للخمور ، وسيسمح باصطحاب السائح للخمور معه ، بسبب خشية الحزب من زيادة نسبة البطالة في مجال السياحة

      قال حزب النور السلفي، الذي احتل المركز الثاني في نتائج المرحلتين الأولى والثانية في الانتخابات البرلمانية المصرية، إنه لا يمانع من اصطحاب السائح غير المسلم للخمور شريطة عدم الجهر بشربها.       وأوضح الدكتور يسري حماد، نائب رئيس حزب النور السلفي، في تصريحات لـmbc.net: "أن الشريعة الإسلامية تحرم على المسلمين شرب الخمور، لكنها تبيحها لغير المسلم الذي لا يحرم عليه دينه الخمر أن يشربها دون أن يجهر بذلك أمام المسلمين".

      وعاد حماد ليؤكد على ضرورة عدم جهر السائح بشرب الخمور، قائلاً: "يمكن لغير المسلم أن يشربها بعيدًا عن أعين المسلمين في مكان خاص مثلاً كمكان الإقامة الذي نزل به".

وكان نادر بكار المتحدث الإعلامي باسم الحزب ذكر، في تصريحات صحفية، أن حزب النور راجع موقفه فيما يخص الخمور، وأنه سيسمح باصطحاب السائح للخمور معه، إلا أن هذا لا ينفي ولا يغير من موقفهم منها، بأنها حرام شرعًا.

      وقال بكار إن الحزب يخشى من زيادة نسبة البطالة في مجال السياحة، ومن ثم يحمل الناس السلفيين وحزب النور المسؤولية عن ذلك، لذا فإن الحزب يرسل بهذه التصريحات على اعتبارها رسالة طمأنة للشعب المصري، مؤكدًا أن الحزب ليس ضد انتعاش مجال السياحة الذي يُعد من أكبر القطاعات الخدمية جذبًا للعمالة في مصر.

      وأوضح أن هذه التصريحات هي رسالة طمأنة للقوى الليبرالية بشأن موقفهم من قضية تحريم الخمور ومنع السياحة التى أثارت جدلاً بين كثير من أبناء  الشعب المصري.

      وكان حزب النور قد نظم مؤتمرًا عن السياحة قبل أسبوع في مدينة أسوان، لتوضيح رؤيته حول إمكانية تطوير قطاع السياح بمصر. كما نظم مسيرة كبرى طافت بعدد من شوارع المدينة السياحية، لتوجيه رسالة طمأنة للسائحين والمواطنين على مستقبل السياحة في مصر في ظل الصعود السياسي للتيار الإسلامي.

      يُذكر أن مئات العاملين في قطاع السياحة في مصر قد نظموا مؤخرًا مظاهرة تحت اسم "حب مصراحتجاجًا على ما وصفوه بالأفكار الرجعية لبعض التيارات التي تحرم السياحة وتهاجم الحضارة الفرعونية.