EN
  • تاريخ النشر: 02 نوفمبر, 2011

كانت بصدد إصدار عدد يرأس تحريره الرسول حريق يدمر مقر صحيفة فرنسية مسيئة للنبي محمدا

حريق يدمر صحيفة فرنسية

مقر مجلة شارلى ايبدو بعد الحريق

حريق أتى على مقر صحيفة فرنسية أساءت للنبي صلى الله عليه وسلم- بعدما خصصت عددا يرأس تحريرها، وقالت الشرطة إن الحريق يبدو أنه تم من خلال إلقاء زجاجة مولوتوف.

(دبي-MBC.NET) شبّ حريق متعمد في مقر صحيفة "تشارلي ايبدو" الهزلية الفرنسية التي تصدر اليوم عددا خاصا عنوانه "شريعة ايبدو" يكون فيه النبي محمد "رئيس تحريره".

وأفادت الشرطة بأن الحريق الذي قد يكون اندلع "حوالي الساعة الواحدة صباحا" بعد إلقاء زجاجة مولوتوف في مقر الصحيفة لم يوقع إصابات.

وقررت الصحيفة إصدار عدد خاص الأربعاء 2 نوفمبر/تشرين الثاني بعنوان "شريعة ايبدو"؛ "احتفالا بفوز" حزب النهضة الإسلامي في الانتخابات التونسية، على ما أوضحت، بحسب فرانس برس.

وقال المصدر في الشرطة إن الحريق اندلع "حوالي الساعة الواحدة صباحا" و"تمت السيطرة عليه ولم يوقع أي إصابة" كما "لم تحصل توقيفات".

وعزا المصدر الحريق إلى إلقاء زجاجة مولوتوف، مضيفا أنه "ينبغي أن يؤكد التحقيق ذلك".

وقال طبيب الطوارئ باتريك بيلو في موقع الحريق إن الزجاجة الحارقة ألقيت على ما يبدو "على الواجهة، وأدت إلى اشتعال النيران في النظام المعلوماتي".

 

وقال بيلو "دمر كل شئ".

 

من جهته أكد مدير الصحيفة الرسام شارب أن "جهاز إخراج الصحيفة احترق، والدخان الأسود يكسو كل شيء، والنظام الكهربائي ذاب".

 

وقال إن الحريق "مرتبط" مباشرة بعدد الأربعاء.

 

وأوضح "تلقينا الكثير من رسائل الاحتجاج والتهديد والشتائم على تويتر وفيس بوكمشيرا إلى أن إدارة الصحيفة كانت تستعد لتقديم هذه الرسائل إلى الشرطة.

وكانت الصحيفة الهزلية تلقت تهديدات عند نشرها الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد عام 2006، لكن مديرها قال إن عدد الأربعاء "ليس له البعد ذاته، إنه يهدف إلى الاستهزاء أكثر من أي شيء آخر".

ولفت إلى أن الصفحة الأولى وحدها كانت نشرت عند افتعال الحريق وليس "مضمون" الصحيفة.

ويؤوي مقر تشارلي ايبدو هيئة التحرير وقسم الإخراج ومكاتب ومخزونا من البضائع.

وكلفت الشرطة القضائية في باريس بفتح تحقيق.