EN
  • تاريخ النشر: 07 ديسمبر, 2011

حافز .. وتأنيث الوظائف

عبدالله عمر خياط

عبدالله عمر خياط

إشادة بالمهندس عادل محمد فقيه أمين محافظة جدة ونجاحاته التي حققها في كل المواقع التي تولى رئاستها بالمملكة

(عبدالله عمر خياط ) .. رب الأسرة يعرف تماما مقدار حاجة المنزل للخادمات والسائقين والمزارعين، وذلك بحسب حجم المنزل، ومقدار عدد أفراد العائلة.

.. وهو رجل أعمال يدرك معاناة القطاع الخاص في الحصول على تأشيرة الاستقدام لما تحتاجه الشركة، أو المصنع، أو المتجر، مثلما لا يخفى عليه تمسك بعض رجال الأعمال من أصحاب المصانع، والمتاجر، والمسؤولين في الشركات والمؤسسات العائلية بالمستقدمين من بلاد شتى لما في ذلك من توفير في بند الرواتب، وتحقيق مزيد من الأرباح حتى وإن ظل جميع أبناء الوطن بلا عمل!

.. وهو أيضا مدير كفء بما حققه من نجاح إبان توليه المسؤولية العليا في صافولا، أو عندما تم انتخابه رئيسا للغرفة التجارية الصناعية التي انتقل منها إلى منصب أمين محافظة جدة، وقد ترك في كل موقع من هذه المواقع بصمة تشهد له بقدرته على النجاح فيما يتولاه من أعمال.

بعد هذا لا أحسب أنني بحاجة لأن أقول إنني أعني وزير العمل معالي المهندس عادل محمد فقيه الذي لزم الصمت بضعة أشهر تبين له خلالها ما يمكن أن يؤديه من مهام تبرهن أنه على مستوى الثقة التي اختارته لهذا المنصب.

وفيما اختاره من سبل النجاح.. أو هو المؤكد بحسب اعتقادي خلال أشهر الصمت أن يجعل من رجال الأعمال وأهل الفكر ورجال الصحافة وكتابها شركاء معه في الرأي وذلك من خلال الاجتماع بهم حينا بعد آخر.

ففي جدة عقد ثلاثة اجتماعات وربما أكثر وبالتأكيد في الرياض والشرقية مثلها منذ توليه الوزارة كان آخرها الأسبوع الماضي وقد حضره عدد من السيدات نظرا لكونه يتعلق في جانب منه بتوظيف السيدات، والجانب الثاني لهن فيه نصيب وأعني به "حافز".

وعلى مدى ساعة من الزمن شرح لحاضري الاجتماع من أهل الرأي ومندوبي الصحف خطوات وزارة العمل لتنفيذ الأمر السامي الخاص بـ"حافز" وأنه ليس "ضمانا اجتماعيا" وإنما هو إعانة لطلاب وطالبات العمل ريثما يتم توفير الوظائف لهم.

تلا ذلك شرح المنهج الذي تم وضعه لتنفيذ الأمر السامي بتوظيف السيدات في متاجر بيع الملابس النسائية وأدوات التجميل الخاصة بهن للنساء منفردات أولا، أو في المراكز التجارية، أو المصانع والمواقع المناسبة للمرأة.

وقد أعجبني والحق أقول هذا المنهج، وأعجبني أكثر قرار الوزارة: إيقاف كافة خدماتها عن المنشأة التي لا تلتزم بتأنيث، وتوطين المحال، وسيشمل الإيقاف جميع ما للمنشأة من أعمال، وليس فقط الخاصة بالنساء.

ثم فتح معاليه بعد ذلك باب الحوار والإيضاح الذي كشف ما خفي على الحاضرين.. وكان والحق يقال اجتماعا ناجحا.

 

* نقلا عن صحيفة عكاظ السعودية