EN
  • تاريخ النشر: 25 يناير, 2012

الجريمة المروعة لا تزال مجهولة الأسباب جزائري يذبح طفلا بين أحضان والدته بسوق شعبي

جريمة قتل بشعة

جريمة القتل اهتزت لها مدينة سطيف الجزائرية

جريمة قتل بشعة شهدتها مدينة سطيف بالجزائر عندما قام شخص مجهول بذبح طفل بين أحضان أمه أمام الملأ.

  • تاريخ النشر: 25 يناير, 2012

الجريمة المروعة لا تزال مجهولة الأسباب جزائري يذبح طفلا بين أحضان والدته بسوق شعبي

(دبي - mbc.net) أقدم جزائري على ارتكاب جريمة قتل بشعة عندما قام بذبح طفل أمام والدته بمدينة سطيف الواقعة شرقي الجزائر.

وذكرت صحيفة "الخبر" الجزائرية الأربعاء 25 يناير/كانون الثاني أن شخصا مجهولا نفذ أمس الثلاثاء جريمة قتل بشعة في حق طفل أمام أنظار والدته وأنظار العشرات بجوار مبنى مديرية الأشغال العمومية وسوق عباشة عمار بمدينة سطيف.

وبحسب الصحيفة فإن القضية -التي لا تزال أسبابها مجهولة- هزت سكان المدينة، خاصة وأنها نفذت في حق طفل صغير يدعى (ع. عبد الرؤوف) يبلغ من العمر حوالي 5 سنوات.

ويحكي أحد شهود العيان تفاصيل الواقعة قائلا: إن الفاعل تقدم من الضحية الذي كان يلهو ويلعب مع والدته التي كانت على متن سيارة، مركونة بالحي، بعدما نزل الوالد للتسوق، وببرودة أعصاب نادرة انتزع القاتل الطفل من ذراع والدته وقام بذبحه بسكين حاد ليرميه بعدها، ويفر نحو جهة مجهولة، ليصاب الجميع بصدمة ودهشة لم يوقظهم منها سوى صراخ الأم المفجوعة التي احتضنت جثة ابنها الغارقة في الدماء غير مصدقة ما حدث لفلذة كبدها".

ورغم مسارعة شهود الواقعة إلى نقل الطفل إلى أقرب مستشفى؛ إلا أن ذلك لم يفلح في إنقاذ الطفل.

من جهتها؛ بدأت الشرطة في مدينة سطيف في إجراء تحقيق في الواقعة من أجل الكشف عن هوية الجاني.