EN
  • تاريخ النشر: 11 ديسمبر, 2011

عالم أزهري طالب بمحاسبتهم ووصف فعلتهم بـ"التخريب" جزائريون يحرقون عجوزا بالبنزين بعد ضبطه في وضع مخل ببيت دعارة

جزائريون يحرقون عجوزا  بالبنزين

وضعوه في السيارة ثم أشعلوا فيها النيران

عالم أزهري طالب اعتبر ما قام به الشباب بأنه تخريب يفتح الباب أمام الفوضى في بلاد المسلمين

  • تاريخ النشر: 11 ديسمبر, 2011

عالم أزهري طالب بمحاسبتهم ووصف فعلتهم بـ"التخريب" جزائريون يحرقون عجوزا بالبنزين بعد ضبطه في وضع مخل ببيت دعارة

(دبي – mbc.net) أضرم عدد من الشباب الجزائري النيران في عجوز تجاوز 60 عاما بعد أن ضبطوه في وضع مخل مع سيدة ساقطة بأحد بيوت الدعارة.

ورفض د محمود عاشور وكيل الأزهر السابق في تصريح لـ mbc.net  ردة فعل الشباب ، مؤكدا على أن "الشريعة الإسلامية توكل تطبيق العقوبة إلى ولي الأمر حتى لا تتحول الأمور إلى الفوضى".

 

وقال مصدر أمني جزائري في تصريحات لصحيفة الشروق الجزائرية إن:" العجوز وهو متقاعد من سلك الأمن كان يتردد كثيرا على أحد البيوت المشبوهة ببلدية أولاد عدوان بولاية سطيف، مما جعل شكوكا تحوم حوله، فقام بعض الشبان بتعقبه ليتمكنوا من ضبطه متلبسا مع واحدة من بائعات الهوى في وضعية محرجة".

 

وأضاف قائلا :" قاموا بإخراجه من البيت وصبوا عليه كمية من البنزين وأركبوه في سيارته ثم أشعلوا فيه النيران في الوقت الذي هربت  المتورطة معه في الرذيلة" بحسب الصحيفة الجزائرية.

 

في المقابل تدخل مجموعة من السكان في الوقت المناسب حيث تم تخليصه من أيدي الشباب لينقل على الفور إلى بالمستشفى في وضع صحي حرج. بدورها فتحت مصالح الدرك الوطني تحقيقا لمعرفة ملابسات الحادث.

وفي تعليقه على الواقعة قال الدكتور عاشور:" تطبيق العقوبة منوط بالحاكم أو ولي الأمر . ولذلك كان لابد من الرجوع إلى الجهات المخولة بمعاقبة المخطئ كالأمن والقضاء ويصبح هؤلاء الشباب شهود على الواقعة حتى لا تتحول الأمور إلى فوضى مجتمعية".

واعتبر أن :" ما قام به هؤلاء الشباب نوع من التخريب والتدمير مشيرا إلى أن ضرورة محاسبتهم على ما ارتكبوه بحق هذا المتهم حتى يغلق باب الفوضى في بلاد المسلمين.