EN
  • تاريخ النشر: 01 أكتوبر, 2011

بعد إعلان المتحدث باسم السلفيين أن الناشط الشاب واحد منهم جدل بين السلفيين والليبراليين حول انتماء وائل غنيم إلى الحركة الإسلامية

السلفيون يقولون إن وائل غنيم ينتمي إلى التيار الإسلامي

السلفيون يقولون إن وائل غنيم ينتمي إلى التيار الإسلامي

جدل على الإنترنت بين شباب منتمي للاتجاه السلفي والليبراليين حول انتماء الناشط السياسي وائل غنيم

رفض المهندس عبد المنعم الشحات، المتحدث باسم الحركة السلفية بمصر، اتهام السلفيين بمحاولة ركوب الموجة والاستفادة من شهرة وائل غنيم بعد ترشيحه لجائزة نوبل بالإدعاء أنه كان ابن الحركة.
واشتعل جدل على الإنترنت بين شباب منتمي للاتجاه السلفي والليبراليين، بعد تصريحات في أحد البرامج التلفزيونية للدكتور محمد إسماعيل المقدم، وهو من كبار شيوخ السلفية في مصر، أعلن فيها أن "غنيم" كان أحد تلاميذه.
وكشف أنه (غنيم) مؤسس موقع "طريق الإسلاموهو أكبر موقع سلفي على الإنترنت؛ حيث أبدى الشباب السلفي سعادة بهذه التصريحات للدكتور المقدم، فيما رفضها الليبراليون، واعتبروها محاولة لركوب موجة ترشيح غنيم لنوبل.
وقال الشحات في تصريحات خاصة لـmbc.net: "كلام الدكتور المقدم جاء قبل الترشيح لنوبل، ونحن لنا تحفظات على هذه الجائزة، فلا يعقل أن نحاول استغلالها".
وأبدى المتحدث باسم الحركة السلفية تعجبه من حالة التربص لكلمات شيوخ السلفية ومحاولة تكذيبها، وقال بلهجة واثقة: "الكل يعلم أن وائل غنيم كان منتميًا إلى الحركة الإسلامية، لكنه انقطع عنها منذ فترة، ولا نعلم الآن تركيبته الفكرية، بل إن غنيم نفسه حريص في تصريحاته على ألا يربط نفسه بتوجه فكري معين".
وعن علاقة غنيم بموقع طريق الإسلام، أضاف: "هو مؤسسه كما قال الدكتور المقدم، والكل يعلم ذلك أيضا".
وارتبط اسم غنيم بصفحة "كلنا خالد سعيد" التي تعتبر من أهم الصفحات التي دعت إلى ثورة 25 يناير، واختارته مجلة تايم الأمريكية في قائمة الأكثر 100 شخصية تأثيرًا حول العالم، كما منحته مؤسسة جون كينيدي جائزتها في الشجاعة.