EN
  • تاريخ النشر: 19 أكتوبر, 2011

دافع عن سلوكه الغريب ونفى تعرضه لمتاعب صحية بريطاني يـستمتع بأكل الحيوانات النافقة لأكثر من 30 عاما

البريطاني بدأ سلوكه الغريب بتناول أفعى نافقة

البريطاني بدأ سلوكه الغريب بتناول أفعى نافقة

بريطاني يأكل لحوم الحيوانات الميتة ويعتبر أن فيها الكثير من المنافع البيئية والصحية

منذ نحو 30 عاما، يعيش رجل بريطاني على تناول جثث الحيوانات النافقة جراء حوادث السير العابرة، سواء كانت أفاعي أو جرذانا أو غزلانا أو حتى ثعالب، بحجة عدم ذهابها سدى.

 

وقال محنط الحيوانات جوناثان ماكجوان (44 عاماً) لمحطة "سي إن إن" إنه بدأ بتناول لحوم الحيوانات النافقة منذ كان عمره 14 عاما، عندما وجد بقايا أفعى على طرف الطريق فقرر أن يتذوقها، وقال إن الأفعى الأولى لم تكن لذيذة، لكنها كانت كافية لدفعه نحو تناول وجبته الثانية.

ومع الوقت وجد ماكجوان أن منافع تناول لحوم الحيوانات الميتة كثيرة بيئياً وصحيّاً، علما أنه يشتري الخضار والفواكه من المحلات كبقية البشر.

وعن طعم الحيوانات النافقة وصف ماكجوان لحم الأرانب باللذيذ، وأوضح أن لحم الثعلب أكثر لذة؛ نظرا لخلوه من الدهون وتميزه بالألياف الطرية ونسبة الملوحة المعتدلة، ولفت إلى أن حيوان فرو الغرير والأرانب وطائر الدراج هم أكثر ما يجده على جانبي الطريق.

أما عن الضفادع، فقال إن طعمها يشابه طعم الدجاج وبأنها تكون ألذ عند القلي، وشبّه نكهة لحم الجرذان بالخنازير.

وقال إنه كان غالبا ما يضيف توابله المعتادة إلى جانب البصل وحبات الفطر التي يجمعها في فصل الخريف، وأوضح أن طعم القنفذ "سيّئ جدا" ومثله فرو الغرير.

ونفى ماكجوان تعرضه لأية مشاكل صحية مبرراً أن هذه الحيوانات برية ولا تتناول أية مواد كيماوية أو علفا مصنّعا، ووصف لحمها بالعضوي.