EN
  • تاريخ النشر: 27 أكتوبر, 2011

هل هو خشوع أم غضب؟ بالفيديو.. نظرات الملكة إليزابيث أثناء سماع القرآن تثير الجدل

الملكة إليزابيث

الملكة إليزابيث بالمسجد تستمع للقرآن الكريم

الملكة إليزابيث خلال زيارتها للإمارات قامت بدخول أحد المساجد والاستماع للقرآن الكريم، وقد أثار ذلك جدلا على الإنترنت.

(حازم محمود - mbc.net) رغم مضي عام على الزيارة التي قامت بها الملكة إليزابيث (ملكة بريطانيا) لدولة الإمارات العربية المتحدة؛ إلا أن توابع ما حدث في هذه الزيارة، ومنها دخولها مسجدا والاستماع لتلاوة قرآنية؛ لا تزال ممتدة على موقع الفيديوهات الشهير "اليوتيوب"؛ حيث اشتعل جدل بين الزوار حول نظراتها أثناء التلاوة.

وأثير الجدل عندما وصف "محمد 2002" نظرات إليزابيث بأنها تحمل خشوعا، وقال محمد، وهو العضو الذي قام بتحميل الفيديو على الموقع: "من المؤكد أنها شعرت أثناء التلاوة بشيء ما في قلبها".

واتفق معه بعض الأعضاء ومنهم "خليل 80" و"معتز 124"، وأبديا تفاؤلا كبيرا عندما طلبا من كل من يشاهد الفيديو أن يدعو لملكة بريطانيا أن يهديها الله للإسلام، بعد ما لاحظوه من تأثرها عند الاستماع للقرآن.

غير أن هذا التفاؤل الذي أبدوه واجهه أعضاء آخرون بالسخرية، ومنهم العضوة "منال 1982" التي قالت: "خشوع.. مين قال إن هذه النظرات خشوع، واضح أنها نظرات خوف".

واختلفت معها "مريم 40" التي كان لها تفسير آخر للنظرات، وقالت: "أراها نظرات غضب، وليست خوفا".

وجمعت "ساندي 901" بين رأيي "منال" و"مريممضيفة: "والله أنا أراها نظرات غريبة ممزوجة بين الخوف والغضب".

في المقابل؛ اهتم البعض بمدى شرعية دخولها المسجد والاستماع للقرآن داخله، وتساءل العضو مجدي 200 عن كيفية السماح لها بدخول المسجد، وهي ليست على ملة الإسلام.

واستنكر العضو "شريف 1000" هذا التساؤل، مؤكدا أنه لا يوجد ما يمنع دخول غير المسلم المسجد.

لكن "مجدي" عاد وأكد وجهة نظره بالاستعانة بآية قرآنية وهي: "يا أيها الذين آمنوا إنما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا".