EN
  • تاريخ النشر: 22 سبتمبر, 2011

تحفظ نصف المصحف الشريف وتجيد أحكام التجويد بالفيديو.. طفلة ترد على المشككين في هوية الجزائر العربية بتلاوة القرآن

الطفلة الجزائرية تجيد أحكام التلاوة

الطفلة الجزائرية تجيد أحكام التلاوة

استطاعت طفلة جزائرية عمرها 10 اعوام أن يكون لها شعبية كبيرة على الانترنت لحفظها نصف القرآن الكريم وإجادة أحكام تجويده ، ولصوتها الرائع الذي يؤكد على الهوية العربية للشعب الجزائري

حققت طفلة جزائرية تبلغ من العمر 10 أعوام شعبية كبيرة على الإنترنت، ليس فقط بسبب حفظها نصف القرآن الكريم وإجادة أحكام تجويده، ولكن بعد أن أصبح صوتها الرائع أكبر رد على المشككين في الهوية العربية للجزائر.

  واستخدم جزائريون على موقعي يوتيوب وفيس بوك فيديو للطفلة وتدعى زينب بنيوسف من منطقة البويرة "شمال الجزائر" وهي ترتل آيات القرآن، وذلك لحسم جدل دار بينهم وبين مواطنين من دول عربية أخرى حول عدم إتقان الجزائريين لغتهم العربية.

  وقال بدر الشاطري الذي قام بتحميل الفيديو على موقع يوتيوب: "هؤلاء هم أطفال الجزائر.. هدية لمن يتحدث عن هويتنا ويقول إننا لا نتحدث العربية".

  وتفاعل مع الشاطري كثير من الأعضاء الذين أشادوا بتلاوة الطفلة الجزائرية، وقال أمين 100: "والله عندك حق.. إذا كان هذا هو حال أطفال الجزائر، فما هو الحال مع الكبار".

  وتساءل وليد حسن، وهو مصري الجنسية، عن أسباب الاعتقاد السائد عند كثير من الشعوب العربية بأن الجزائريين لا يتقنون إلا الفرنسية، وقال بإحدى صفحات فيس بوك: "كيف نقول ذلك وبينهم هذه الطفلة".

  وأبدى الجزائري "أبو محمد" إعجابه بالتعليق السابق، وقال: "نحن الجزائريون يا وليد عرب ونحب لغتنا.. ويوجد عندنا مئات مثل الطفلة زينب".

وحصلت زينب على المرتبة السابعة من بين 240 متسابقا في مسابقة فرسان القرآن بالتلفزيون الجزائري قبل عامين، وتضامنت برامج تلفزيونية معها بعد ظهور النتيجة وقالوا إنها تعرضت لظلم تحكيمي