EN
  • تاريخ النشر: 28 نوفمبر, 2011

بعدما رفضت الاعتذار عن صورها بالفيديو.. طرد فتاة يعتقد أنها المتعرية علياء المهدي من ميدان التحرير

لقطة من الفيديو الذي تم تداوله والصورة الأخرى لعلياء المهدي

لقطة من الفيديو الذي تم تداوله والصورة الأخرى لعلياء المهدي

نشطاء على الإنترنت يتداولون مقطع فيديو لفتاة يعتقد أنها للمدونة المصرية المتعرية "علياء المهديوهي تتعرض للضرب خلال اعتصام للمتظاهرين في ميدان التحرير، ثم تم طردها.

تداول نشطاء على الإنترنت مقطع فيديو لفتاة يعتقد أنها للمدونة المصرية المتعرية " علياء المهديوهي تتعرض للضرب خلال اعتصام للمتظاهرين في ميدان التحرير، ثم تم طردها.

 

ولم تتحدث علياء المهدي على مدونتها "مذكرات ثائرة" -التي أثارت ضجة بعد نشر صورها عارية- عن واقعة الضرب، كما لم تنشر الفيديو الذي تداوله النشطاء.

 

كانت المدونة المتعرية قد كتبت في صفحتها على فيس بوك يوم 19 نوفمبر/تشرين الثاني أنها ستنزل إلى ميدان التحرير.

 

وفي وقت سابق رفضت علياء المهدي الاعتذار عن صورها، وأثارت الجدل بذكرها عن فقدانها لعذريتها في سن مبكرة على يد رجل أكبر منها.

 

وأثار نشر صورتها العارية على شبكة الإنترنت ردود فعل واسعة ومتباينة في البلدان العربية، حيث رحب البعض بما قامت به الشابة المصرية، فيما استنكر البعض الآخر بشدة الفعل، وطالب برجمها.

 

وخلعت 40 امرأة إسرائيلية ثيابهن، وصُوِّرن عارياتٍ تضامنًا مع المدونة المصرية، واحتجاجًا على ما اعتبرته الأخيرة قمعًا للنساء في مصر.

 

وبلغ عدد مشاهدات صورة علياء على الإنترنت 1.6 مليون مشاهدة، وتجاوز عدد التعليقات عليها ألفين، مما دفع منتقديها إلى القول بأن الشابة أرادت بذلك شق طريقها إلى الشهرة، خصوصا بعدما قالت إنها تلقت تهديدات من مجهولين بالقتل بسبب ما أقدمت عليه.