EN
  • تاريخ النشر: 27 سبتمبر, 2011

بعد زيارة طنطاوي لوسط البلد بزي مدني بالفيديو.. حملة ساخرة تهاجم "بدلة المشير".. وتحذره من "تريننج" مبارك

المشير محمد حسين طنطاوي في زي مدني

المشير طنطاوي أثناء جولته في وسط القاهرة

نكات وتعليقات لاذعة على مواقع التواصل الإجتماعي "فيس بوك" و "تويتر" بعد زيارة المشير طنطاوي لوسط بزي مدني

  • تاريخ النشر: 27 سبتمبر, 2011

بعد زيارة طنطاوي لوسط البلد بزي مدني بالفيديو.. حملة ساخرة تهاجم "بدلة المشير".. وتحذره من "تريننج" مبارك

أثارت زيارة المشير محمد حسين طنطاوي، القائد الأعلى للقوات المسلحة المصرية بـ"بدلة مدنية" لمنطقة وسط البلد بالقاهرة، عاصفة جديدة من التعليقات والنكات الساخرة على مواقع التواصل الاجتماعي "الفيس بوك" و"تويتر".

جاء ارتداء طنطاوي للزي المدني لأول مرة، بدلا من الزي العسكري، في إشارة فسرها النشطاء برغبة العسكر في مصر في التمسك بالسلطة. وكان المجلس العسكري أعلن في أكثر من بيان له أنه سيسلم السلطة في مصر للسلطة المنتخبة من قبل الشعب بعد إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية

على موقعي "تويتر" و"الفيس بوكأطلق النشطاء النكات الساخرة بعد دقائق معدودة من إذاعة التلفزيون المصري للقطات المشير بالزي المدني، وهو يصافح عديدًا من الأشخاص بأحد شوارع وسط البلد، في زيارة لم تكن مرتبة، بحسب التلفزيون المصري.

واحتل هاشتاج "Badlettantawy" أو "بدلة طنطاوي" الاهتمام الأكبر من الناشطين على "تويتربالإضافة إلى "Noscaf" و"Nomitirials"؛ حيث كتب المشاركون آلاف الجمل لانتقاد تصرف طنطاوي.

ومن أكثر الجمل التي تم تبادلها بشكل سريع عن طريق "تويتر" "المشير الحق هو الذي يلبس الميري ليحاكم الثوار عسكريًا، ثم يهدأ ويلبس مدني ليحكم الشعب أبديًا".

أما الصحفي المصري جمال زايدة، فقد كان الأكثر تضررًا مما حدث؛ حيث كان ضيفًا في أحد البرامج على التلفزيون المصري عندما تم إذاعة لقطات "الفيديو" للمشير طنطاوي، فقال زايدة عن المشير "إنه يصلح رئيسًا للجمهوريةما اعتبره الناشطون نفاقًا للسلطة، وبدءوا في تجميع مقالات كتبها من موقع صحيفة الأهرام -التي يعمل بها- في عهد الرئيس مبارك كانت تدور حول حكمة ووطنية مبارك وأبنائه.

وكتب أحدهم على "فيس بوك": "صاحب مقولة "المشير يصلح رئيسًا لمصر" مدح مبارك قبل الثورة ووصفه بالزعيم الوطني، وبعدها تساءل عن مصادر ثروته".

أما الكاتب الساخر والشاعر عمر طاهر، فكتب على حسابه على "تويتر" أبيات: "يا مثير و خايل في البدلة.. نيمتنا بكام حقنة بنج .. خد بالك الأيام ندلة.. بكرة نشوفك بالتريننج".

ومن أكثر التعليقات الساخرة كتب errasser1: "البدلة دي التفاف صارخ على إرادة الشعب.. الشعب اختار الفستان البمبيفي إشارة إلى سلسلة إعلانات لإحدى شركات المياه الغازية في شهر رمضان الماضي.

 كان بعض الأشخاص قد قام بربط تلك الحملة الساخرة من بدلة طنطاوي بحملة "بلوفر" شفيق؛ حيث كتب كثيرون على "فيس بوك": "شفيق لبس البلوفر، وطنطاوي لبس البدلة ومبارك لبس التريننج والشباب لبست "قطونيل" والبنات لبست الفستان البمبي.. ومصر لبست في الحيطة".

وكتبت AmanyBahgat على تويتر: "كلنا البدلةوكتب AhmedEbraheem: "المفروض البرادعي ينزل وسط البلد لابس زي مموه كبالونة اختبار برده".

بينما كتب آخرون: "لم يبق للمشير إلا أن يغني له شعبولا.. أنا بحب المشير أبو بدلة مدنية، وهي كده مش حتبقي عسكرية.. وإييييه".

وفي المقابل حازت تصريحات "عم محمد" من أهالي منطقة قصر النيل وأحد الذين شاهدوا المشير طنطاوي وهو يتجول في شارع قصر النيل، على اهتمام الصحف ومواقع الإنترنت، قال "عم محمد": "لقد رأيت المشير وأنا أسير في شارع قصر النيل، وكانت الهموم تركبني والخوف والقلق يتملكني على البلد، وكنت أسأل نفسي يا ترى البلد رايحة على فين ورفعت رأسي إلى السماء وقلت أسترها على مصر يا رب، وبعد دقائق معدودة وجدت المشير طنطاوي أمامي وكأنه واحد مننا فجريت نحوه، وقلت طمني على بلدنا.. فقال لي "مصر طول عمرها بلد الأمن والأمان.. أطمئنوا".