EN
  • تاريخ النشر: 19 أكتوبر, 2011

حملة دشنتها جمعية أهلية للحث على التصويت بالفيديو.. أغرب خدعة انتخابية.. بن علي في قلب تونس

حملة لحث التونسيين على التصويت

صورة بن علي في قلب العاصمة التونسية

صورة ضخمة للرئيس السابق زين العابدين بن علي أثارت استياء وغضب التونسيين لكنهم عندما أزالوها علموا أنها لتحفيزهم للذهاب إلى الاقتراع

أثارت صورة ضخمة للرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي في قلب العاصمة هلعَ التونسيين، الذين اكتشفوا أنها أغرب خدعة انتخابية لحثِّ الناخبين على الذهاب إلى صناديق الاقتراع. وقامت جمعية "التزام مواطنة" -التي تأسست بعد الإطاحة ببن علي في 14 يناير/كانون الثاني الماضي- بتعليق الصورة على واجهة مسرح "الكراكة" في حي حلق الوادي، في إطار حملةٍ تقودها لحثّ التونسيين على المشاركة بكثافة في أول انتخابات تقام في تونس بعد الثورة التي أنهت 23 عاما من الحكم الديكتاتوري.

ويظهر مقطع فيديو على اليوتيوب الدهشة التي بدت على التونسيين، وهم ينظرون إلى الأعلى لصورة بن علي الضخمة، وبعد ذلك قام عدد من المارة وسط تصفيق الحاضرين بنزع صورة بن علي ليجدوا تحتها معلقة ثانية كتب عليها باللهجة العامية "أفق الديكتاتورية يمكن أن تعودو"يوم 23 أكتوبر/تشرين الأول، امشي صوّت".

وشهد الفيديو إقبالاً واسعاً حيث تمت مشاهدته 45 ألف مرة في أقل من 24 ساعة على اليوتيوب، كما أثنى العديد من الزوار الذين شاهدوا الفيديو على الفكرة، حيث كتب علي الحداد: "فكره عبقرية.. من الأشقاء التوانسة.. اللهم ارزقهم وارزقنا السداد والفلاح وحاكم عادل.. قولوا آمين يا عرب.. مصرى".

أما أبو الخير فعلق على الفيديو:" تسلم الأيااااادي!!، هنفضل نتعلم منكوا يا توانسة، تحياتي من مصر".

وجاءت أكثر التعليقات من المصريين الذين يستلهمون من الثورة التونسية خطوات ثورة 25 يناير.

وينتخب التونسيون الأحد القادم أعضاء مجلس وطني تأسيسي، تتمثل مهمته الأساسية في صياغة دستور جديد لـ"الجمهورية الثانية" في تاريخ تونس المستقلة، وفي إعادة الشرعية إلى مؤسسات الدولة.