EN
  • تاريخ النشر: 10 أبريل, 2012

عالم يحاول فك لغزها بعد ارتفاع معدلات زوارها بالصور.. غابة يابانية "مرعبة" تتحول لمكان مفضل للمنتحرين

العالم الجيولوجي يستكشف أسرار غابة المنتحرين
بقايا جثة هامدة في غابة المنتحرين
اللافتة التي وضعتها السلطات على مدخل غابة المنتحرين

عالم جيولوجي يدعى "أزوسا هايانو" أعد فيلما وثائقيا حول غابة يابانية للمنتحرين لفك لغزها بعد زيادة الإقبال عليها

  • تاريخ النشر: 10 أبريل, 2012

عالم يحاول فك لغزها بعد ارتفاع معدلات زوارها بالصور.. غابة يابانية "مرعبة" تتحول لمكان مفضل للمنتحرين

تحولت غابة يابانية إلى رمز مثير للرعب بعدما أصبحت الوجهة المفضلة للمنتحرين؛ حيث يتوجه مئات المواطنين سنويا إليها لقضاء ساعاتهم الأخيرة قبل الموت.

وأثارت غابة "أوكيجاهارا" اهتمام عالم جيولوجي يدعى أزوسا هايانو، أعد فيلما وثائقيا حولها في محاولة لكشف هذا السر.

وفي بحثه؛ اكتشف هيايانو بقايا جثث منتفخة، إضافة إلى أخرى معلقة بإحدى الأشجار، ناهيك عن عشرات الهياكل العظمية. وكشف أن السلطات اليابانية تستخرج نحو 100 جثة سنويا من الغابة.

وبعدما أصبحت رمزا انتحاريا؛ وجدت السلطات اليابانية نفسها مضطرة لوضع لافتة عند مدخل الغابة تقول فيها: "حياتك هدية ثمينة من والديك، فكّر فيهما وفي أقاربك وأولادك، لا تحتفظ بمشاكلك لنفسك، شاركها مع الآخرينوذلك في محاولة أخيرة لردع المنتحرين.

ويوضح العالم الجيولوجي أن معدلات الانتحار ارتفعت في اليابان بعد انتشار شبكة الإنترنت بشكل كبير، ما أدى إلى انعدام التواصل البشري بين الناس. وفق ما نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وأضاف أن الإنسان في حاجة إلى رؤية وجوه الآخرين، ومراقبة تعبيراتهم، وسماع أصواتهم لفهم مشاعرهم، في وقت غدت فيه المشاعر عبارة عن مجرد أيقونات ضاحكة وباكية بعيدا عن التواصل البشري الذي يساعد الإنسان في التعايش المشترك مع الآخرين.

ويُشير في ختام فيلمه إلى أن الانتحار كان عادة المحاربين الملقبين بـ"السامورايإذ كانوا ينهون حياتهم لحماية شرفهم، لكنه سرعان ما تحول إلى ظاهرة منتشرة إن دلت فعلى كآبة منتشرة بين الشعب الياباني.