EN
  • تاريخ النشر: 27 أبريل, 2012

يوصف بـ"قرد القضبان" لشدة مهارته بالصور.. بريطاني يحتفل بميلاده الـ82 بالجمباز

رودجر يمارس رياضته المفضلة  مرتين أسبوعيًّا
رودجر يمارس رياضته المفضلة  مرتين أسبوعيًّا
رودجر يمارس رياضته المفضلة  مرتين أسبوعيًّا
رودجر يمارس رياضته المفضلة  مرتين أسبوعيًّا

بريطاني عمره 82 عامًا يمارس رياضته المفضلة الجمباز أمام أصدقائه وأقاربه في عيد ميلاده، بعد 60 عامًا من ممارسة الألعاب البهلوانية والشقلبات ،ويلقب بـ"قرد القضبان" بسبب شدة مهارته تمارينه مرتين أسبوعيًّا، فيمكنه عمل "شقلبات" في الهواء حتى في هذا السن بفضل ممارسته لهذه الرياضة

  • تاريخ النشر: 27 أبريل, 2012

يوصف بـ"قرد القضبان" لشدة مهارته بالصور.. بريطاني يحتفل بميلاده الـ82 بالجمباز

رغم أنه تجاوز الثمانين عامًا، فإن البريطاني "رون رودجر" قرر أن يحتفل بيوم ميلاده الـ82 بممارسة رياضته المفضلة وهي الجمباز ويلقبه معجبوه بـ"قرد القضبانبعد أن اعتزل المسابقات الدولية وقرر التفرغ للعمل كمدرب.

ويمارس رودجر الذي يوصف بـ"قرد القضبان" بسبب شدة مهارته تمارينه مرتين أسبوعيًّا، فيمكنه عمل "شقلبات" في الهواء حتى في هذا السن بفضل ممارسته لهذه الرياضة على مدار 60 عامًا.

وقال رودجر الذي تقاعد عن إدارة صالة رياضية منذ 20 عامًا: "الناس يظنون أنني مجنون عندما يروني أمارس هذه الرياضة. أنا أفترض أنه شيء غير تقليدي لشخص في سني. أنا لست في حالة جيدة كما كنت في قمة عطائي في السنوات الماضية، لكن سوف أستمر في هذا طالما أستطيع".

وكان لاعب الجمباز المخضرم قد اعتزل المسابقات الدولية في بداية العقد الثامن من عمره، لكنه الآن يقضي وقته في تدريب اللاعبين الصغار.

وأوضح سبب احتفاله بميلاده بهذه الرياضة أمام أصدقائه وأقاربه، قائلًا: "الجمباز يمثل حياتي لذلك كانت طريقة لطيفة لأحتفل بهمشيرًا إلى أنه كون صداقات عديدة من خلال هذه اللعبة ولا يزال يحتفظ بها منذ أكثر من نصف قرن.

وتعرف رودجر على هذه الرياضة عندما كان في العشرين من عمره، وذلك أثناء عمله في نادي ملاكمة، بعد أن شاهد رجلًا يمارسها على قضيبيّن متوازيين في ركن من الغرفة ومنذ هذه اللحظة وهو يدمنها.

من جانبها، قالت مارجريت برادي أحد مدربي هذه اللعبة: "أنا أعرف رون منذ 40 عامًا والمرة الوحيدة التي رأيت فيها شخصًا يفعل ما يفعله رون في هذه السن كان في روسيا.. إنه لم يفقد حماسه أبدًّا ولديه استمتاع حقيقي بالحياة".